مقتل خمسة مطلوبين وثلاثة من الشرطة في اشتباكات الدمام   
الثلاثاء 1426/8/2 هـ - الموافق 6/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:09 (مكة المكرمة)، 11:09 (غرينتش)

قوات الأمن السعودية أعلنت أنها لا تستعجل اقتحام المنزل المحاصر بالدمام (الفرنسية)

أعلنت قوات الأمن السعودية أنها قتلت ثلاثة مطلوبين فجر اليوم في الاشتباكات العنيفة المتواصلة في مدينة الدمام بشرق المملكة. وقتل أيضا في الاشتباك اثنان من رجال الشرطة السعودية، وبذلك يرتفع عدد قتلى اشتباكات الدمام إلى خمسة مسلحين وثلاثة من الشرطة خلال ثلاثة أيام، وقال مصدر أمني إن نحو 30 من عناصر الأمن أصيبوا في تلك المواجهات.

وبث التلفزيون السعودي لقطات لعملية حصار المتشبه فيهم حيث جرى تبادل عنيف لإطلاق النار. واعتلى بعض رجال الأمن أسطح المنازل وقصفوا المسلحين بالقنابل. وسمعت أصداء الانفجارات قرب الموقع المحاصر وأرسلت سيارات إسعاف لإجلاء ضحايا الاشتباكات.

ويعتقد أن واحدا على الأقل من المسلحين ضمن قائمة الـ36 المطلوبين في المملكة للاشتباه في أنهم ممن تسميهم السلطات السعودية "الفئة الضالة" وهو التعبير المستخدم لوصف المشتبه في صلتهم بتنظيم القاعدة.

وقد استقدمت قوات الأمن تعزيزات أمنية من العاصمة الرياض إلى جانب جرافات ومعدات ثقيلة للموقع المحاصر. وتقول السلطات السعودية إنها لن تقتحم المنزل الذي يتحصن به المسلحون إلا بعد أن تؤمن المنطقة وتتأكد من تنفيذ اقتحام بأقل قدر ممكن من الخسائر.

عملية الاقتحام
وتبرر قوات الأمن ذلك الخيار بالحصول على معلومات عن تحركات عناصر تنظيم القاعدة في السعودية الذي تحمله السلطات مسؤولية سلسلة الهجمات التي شهدتها المملكة منذ مايو/أيار عام 2003.

الأمن السعودي استخدم القنابل في قصف منزل المشتبه فيهم (الفرنسية)
في مقابل ذلك تتخوف قوات الأمن من لجوء المسلحين إلى تفجير المبنى بكامله حين اقتحامه بهدف إيقاع أكبر الخسائر في صفوف قوات الأمن.

وأكد رئيس تحرير صحيفة الرياض سالم الغامدي في تصريح للجزيرة أن قوات الأمن تسعى أيضا للحفاظ على أرواح سكان المنطقة.

يشار إلى أن آخر اشتباك بين قوات الأمن السعودي ومطلوبين جرى منتصف أغسطس/آب الماضي في مدينتي الرياض والمدينة المنورة. وقتل في اشتباك المدينة المنورة زعيم تنظيم القاعدة في السعودية صالح العوفي، فيما قبض على مطلوبين أحياء في الرياض

وعلى خلفية المواجهات المستمرة أعلنت السفارة الأميركية في السعودية إغلاق قنصليتها في الظهران المجاورة للدمام بشكل مؤقت. كما دعت السفارة الرعايا الأميركيين المقيمين في البلاد إلى "التيقظ والحذر"، خصوصا أثناء التوجه إلى المراكز التجارية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة