برلمان الجنوبيين يصادق على السلام السوداني في يومين   
السبت 1425/12/11 هـ - الموافق 22/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:42 (مكة المكرمة)، 16:42 (غرينتش)

آلاف الجنوبيين يستقبلون قرنق لدى وصوله رومبيك (الفرنسية)


قال زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان جون قرنق اليوم إن برلمان الحركة سيصادق خلال 48 ساعة على معاهدة السلام بين الحكومة السودانية والحركة.
 
وأكد قرنق لدى وصوله إلى العاصمة الجنوبية المؤقتة رومبيك إن "المجلس الوطني لتحرير السودان سيصادق على اتفاق السلام" لينهي أكثر من عقدين من الحروب في البلاد.
 

جون قرنق يصل إلى رومبيك للمرة الأولى منذ توقيع اتفاق السلام  (الفرنسية)

وقد وصل قرنق إلى رومبيك للمرة الأولى منذ توقيع اتفاق سلام في نيروبي مع الخرطوم يمنح الجنوب حكما ذاتيا وحق تقرير مصير.
 
واستقبل قرنق أثناء نزوله من الطائرة في مطار رومبيك مئات من الأشخاص وهم يؤدون طقوس المنطقة ويرددون شعارات مؤيدة للسلام وتنمية البلاد ويلوحون بأعلام الجنوب.
 
وقبل ذلك وصل الموفد الخاص للأمم المتحدة في السودان يان برونك إلى رومبيك. وقالت مصادر في الحركة الشعبية إن يان سيبحث مع المسؤولين نشر مراقبين دوليين للإشراف على اتفاق وقف إطلاق النار مع الشمال.
 
قوات دولية
وكانت خلافات برزت بشأن الدول التي ستنشر قواتها  لمراقبة تطبيق اتفاق سلام جنوب السودان, من شأنها تأخير العملية التي من المفترض أن تتم خلال ستة أشهر.
 
وأعرب المسؤول في الحركة الشعبية دينق ألور يوم الجمعة عن تحفظاته على ما وصفه بغلبة الدول المسلمة على القوة التي سيجرى نشرها، مضيفا أن الأمر يجب أن يتم بالتوافق بين طرفي الاتفاق.
 
ومعلوم أن اتفاق السلام الذي وقع في نيروبي بين الطرفين في التاسع من يناير/كانون الثاني الجاري منهيا حربا دامت 21 عاما, ينص على نشر 10 آلاف جندي في المنطقة خلال ستة أشهر من قبل الأمم المتحدة لمراقبة الوقف الدائم لإطلاق النار.
 

برونك يبحث في الجنوب مسألة نشر قوات دولية (الفرنسية)

وفيما يتهيأ مجلس الأمن الدولي خلال شهر للبت في الموضوع, سارعت كل من مصر وباكستان وكينيا وبنغلاديش وماليزيا والهند لإبداء استعدادها لإرسال قوات إلى جنوب السودان.
 
من جهته قال مطرف صديق مساعد الأمين العام للخارجية السودانية إن الطرفين كانا اتفقا على أن يكون جنود القوة من الذين يجيدون العربية والإنجليزية باعتبار الثانية اللغة الرسمية للأمم المتحدة, وأن يحترموا ثقافة المنطقة التي سيعملون فيها.
 
وفي سياق آخر أفاد الاتحاد الأفريقي بأنه يعد مع الأمم المتحدة إستراتجية مشتركة للعمل في السودان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة