صالح يعد بانتخابات رئاسية   
الثلاثاء 1/10/1432 هـ - الموافق 30/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 1:45 (مكة المكرمة)، 22:45 (غرينتش)

صالح أعلن التزامه بالمبادرة الخليجية لحل الأزمة في بلاده (رويترز-أرشيف)

أعلن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح التزامه بإجراء انتخابات رئاسية وبالمبادرة الخليجية لحل الأزمة الراهنة في بلاده، في حين ناشد علي محسن الأحمر قائد القوات العسكرية المؤيدة للثورة الشعبية الرئيس صالح الجنوح للسلم لتجنيب اليمن ويلات الحرب.

وقال صالح -في خطاب وجهه صالح مساء الاثنين بمناسبة حلول عيد الفطر- "أنا ملتزم بالمبادرات السابقة بما في ذلك المبادرة الخليجية وجهود وبيان مجلس الأمن، والسير نحو إنجاز الاستحقاقات القانونية والدستورية المؤجلة في أقرب وقت ممكن، والترتيب لإجراء الانتخابات العامة الحرة والمباشرة لرئيس الجمهورية الجديد".

وكان صالح رفض التوقيع على مبادرة خليجية نصت في نسختها الأولى صراحة على تنحيه عن الحكم، وعدلت خمس مرات لتنص على إسناد صلاحياته لنائبه عبد ربه منصور هادي، ومن ثم إجراء انتخابات نيابية تعقبها انتخابات رئاسية.

وأضاف صالح -الذي لا يزال في السعودية للعلاج بعد محاولة اغتيال تعرض لها في بلاده في الثالث من يونيو/حزيران الماضي- أنه فوض اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام الحاكم في التواصل مع قيادات أحزاب اللقاء المشترك ووزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي وسفراء الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي لوضع الآلية التنفيذية للمبادرة الخليجية والتوقيع عليها دون تسويف أو تأخير.

وأكد أنه يعول على دور لنائبه عبد ربه منصور هادي في بدء حوار مع جميع الأطراف السياسية، مشيرا إلى أن هناك العديد من النقاط وعناصر الاتفاق التي تم تحقيقها، تتطلب أن يجلس الجميع على طاولة الحوار ومواصلته.

وحذر من أن "عدم الالتزام بالدستور سيؤدي إلى الضياع والتمزق والانحدار إلى هاوية الاحتضار للوطن واستشراء الحرب الأهلية، كما تحلم بذلك القوى الظلامية المتخلفة"، على حد قوله.

كما دعا إلى العمل في ذات الوقت والمسار من أجل التطبيق العملي لكل ما يتم التوصل إليه في الحوار الوطني الشامل بهدف حماية المصالح العليا، وإنفاذ كل طموحات التغيير والإصلاح.

الجيش اليمني يخوض مواجهات مع عناصر من القاعدة في أبين (الفرنسية-أرشيف)
القاعدة
وفي إشارة إلى تنظيم القاعدة، قال صالح "إن المستفيدين من الوضع الحالي هم أصحاب الفكر الضال والعقيدة السقيمة الذين يعتقدون أن ذلك هو طريق وصولهم إلى السلطة".

وتدور مواجهات بين قوات الجيش وعناصر من تنظيم القاعدة بمحافظة أبين جنوبي البلاد، بعد سيطرتهم على مدينة زنجبار عاصمة المحافظة في مايو/أيار الماضي وإعلانها "إمارة إسلامية".

وقد قتل عشرات المسلحين ممن تقول السلطات اليمنية إنهم من تنظيم القاعدة وجرح آخرون في اشتباكات عنيفة مع الجيش اليمني في مدينتيْ الكود وزنجبار بمحافظة أبين.

وقال شهود عيان إن طائرات الجيش اليمني أغارت على ما يُعتقد أنها مواقع للقاعدة في المدينتين، وسمع دوي انفجارات في أجزاء من المدينتين.

وقتل سبعة جنود يمنيين وأصيب ستة آخرون بجروح الجمعة الماضية في اشتباكات عنيفة مع عناصر يشتبه في أنهم من القاعدة بأبين.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع، قتل 11 من الجنود و39 من المسلحين المشتبه فيهم، في واحد من أسوأ أعمال العنف للسيطرة على الجنوب المضطرب منذ اندلاع الاضطرابات الشاملة ضد حكم صالح في يناير/كانون الثاني الماضي.

الأحمر ناشد صالح تجنيب البلاد ويلات الحرب  (الجزيرة-أرشيف)
مناشدة
في هذه الأثناء، ناشد علي محسن الأحمر قائد القوات العسكرية المؤيدة للثورة الشعبية في اليمن، الرئيس علي عبد الله صالح أن يعود إلى رشده ويجنح للسلم لتجنيب البلاد ويلات الحرب.

وقال الأحمر إنه لا يتمنى لصالح أن يصبح في موقف العقيد الليبي معمر القذافي "الذي يبحث اليوم عن جحر يختبئ فيه".

وأشار إلى أن القوات المسلحة تعاني من نقص في الغذاء والمرتبات والامتيازات ضمن عملية مخطط لها لإذلال أفرادها. وأضاف أن الشعب اليمني يتطلع لدور الأشقاء والأصدقاء عبر تنفيذ المبادرة الخليجية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة