الهدوء يسود الحدود الهندية الباكستانية   
الجمعة 11/4/1423 هـ - الموافق 21/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنديان هنديان أثناء تدريبات في غابة تشاكوتي قرب الحدود مع باكستان (أرشيف)
شهدت جبهة القتال على الحدود الهندية الباكستانية هدوءا صباح اليوم بعد قصف متبادل بين قوات الجانبين الليلة الماضية عبر خط الهدنة في كشمير أسفر عن إصابة سبعة مدنيين بجروح على الجانب الباكستاني من الإقليم.

وقال متحدث عسكري باكستاني إن القوات الهندية بدأت القصف في وادي نيلام وقطاع تشاكوتي على خط المراقبة في كشمير دون صدور أي استفزاز من الجانب الباكستاني مما استدعى القوات الباكستانية للرد على القصف الذي استهدف مدنيين، مشيرا إلى أن من بين الجرحى طفلا وامرأتين.

يأتي تبادل إطلاق النار في وقت شهد فيه القصف المتبادل تراجعا كبيرا في الأيام القليلة الماضية. ورغم الهدوء النسبي الذي يسود الحدود فإن سكان القرى الحدودية الذين نزحوا عن منازلهم مازالوا يرفضون العودة. وقد خلف التراشق المدفعي المكثف على الحدود بين قوات البلدين منذ عدة أشهر مئات القتلى والجرحى وأجبر آلاف السكان على مغادرة منازلهم الواقعة قرب خط الهدنة الفاصل في كشمير.

ورغم الهدوء الذي تشهده جبهة القتال بين الهند وباكستان فقد قتل خمسة مقاتلين كشميريين في معارك متفرقة وقعت داخل الشطر الهندي من إقليم كشمير. وقال متحدث عسكري هندي إن القوات الهندية قتلت ثلاثة مقاتلين الليلة الماضية في اشتباكات شمال سرينغار العاصمة الصيفية للإقليم. كما لقي مقاتلان كشميريان مصرعهما في معركة أخرى شمال سرينغار أيضا.

جورج فرنانديز

ويأتي مصرع مقاتلين كشميريين في مواجهات مع القوات الهندية إثر إعلان وزير الدفاع الهندي جورج فرنانديز أمس أن عمليات التسلل إلى الجزء الهندي من إقليم كشمير "قد توقفت تقريبا"، معتبرا أن ما تبقى منها "سينتهي أيضا".

وأشار في السياق ذاته إلى أن "معسكرات تدريب المقاتلين" في الجزء الباكستاني من كشمير قد فككت أيضا وأصبحت متنقلة منذ بداية ما يعرف بالحرب على الإرهاب في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة.

لكن الوزير الهندي استبعد في تصريحاته التي أدلى بها في سرينغار أي خطط هندية فورية لسحب القوات من خط المواجهة مع باكستان. وقال إن "المسلحين الانفصاليين" لا يزالون يحاربون قوات الأمن الهندية في كشمير، وعليه فإن "الوضع على الأرض لم يتغير طالما استمرت هذه العمليات". وقالت مصادر في الشرطة الهندية إن فرنانديز سيزور المناطق القريبة من خط الجبهة مع باكستان اليوم ويتحدث إلى الذين فروا من منازلهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة