منظمات غير حكومية تراقب تشريعيات الجزائر   
الأربعاء 1433/3/29 هـ - الموافق 22/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 6:59 (مكة المكرمة)، 3:59 (غرينتش)
الإشراف على الاقتراع سيكون بيد القضاة وممثلي الأحزاب (رويترز-أرشيف)

قال وزير الداخلية الجزائري دحو ولد قابلية إن منظمات أجنبية غير حكومية سيسمح لها بمراقبة انتخاباتٍ تشريعية تجرى في مايو/أيار القادم، في خطوة هي الأولى من نوعها في الجزائر.
 
وقال ولد قابلية في لقاء مع رويترز إن بين المنظمات غير الحكومية التي سيسمح لها بمراقبة الاقتراع  مركز كارتر والمعهد الديمقراطي الوطني الأميركييْن.

كما تحدث عن مراقبين دوليين من الاتحاد الأوروبي والجامعة العربية وغيرهما من التكتلات.

وحسب ولد قابلية سيقتصر دور السلطات على النقل والإمداد، لكن الإشراف على الاقتراع سيتكفل به القضاة وممثلو الأحزاب.

وطالما اتهمت المعارضة السلطات الجزائرية بالتلاعب بالانتخابات سواء في تنظيمها أو في نتائجها.

كما قال ولد قابلية إن المهمة الأولى للبرلمان الجديد ستكون صياغة دستور جديد بنهاية العام.

وعُدّل قانون الانتخاب كجزء من إصلاحات وعد بها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة العام الماضي، شملت منح سلطات أكبر للبرلمان وتسهيل اعتماد الأحزاب الجديدة وفتح المجال السمعي البصري، لكن جزءا من المعارضة سخّفها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة