سريلانكا تدرس رفع الحظر المفروض على نمور التاميل   
الاثنين 1423/2/3 هـ - الموافق 15/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رانيل ويكرميسينغ
أعلن رئيس الوزراء السريلانكي رانيل ويكرميسينغ أن حكومته تدرس رفع الحظر المفروض على جبهة تحرير نمور التاميل لتمهيد الطريق أمام عقد مفاوضات سلام بين الجانبين من المقرر أن تعقد بتايلند في غضون شهر أو شهرين.

وقال ويكرميسينغ إن الحكومة تدرس بجدية رفع الحظر المفروض على جبهة نمور التأميل التي اعتبرته شرطا أساسيا لبدء مفاوضات سياسية، وأشار إلى أن الاستعدادات جارية لبحث هذه القضية في البرلمان. وأوضح أن دراسة هذا الموضوع محليا لن يؤثر في الحظر الدولي المفروض على الجبهة.

وتأتي تصريحات ويكرميسينغ قبيل عقده محادثات في العاصمة كولومبو مع فيدار هلغيسن نائب وزير خارجية النرويج التي تتوسط لإنهاء الحرب الأهلية المندلعة في سريلانكا منذ نحو 20 عاما وأودت بحياة أكثر من 64 ألف شخص. وقد وصل هلغيسن إلى كولومبو أول أمس لبحث الترتيبات الخاصة بعقد المفاوضات المقررة في شهر مايو/أيار أو يونيو/حزيران المقبلين.

وأكد هلغيسن استمرار التقدم في العملية السلمية رغم وجود بعض العقبات، وأشار إلى أنه سوف يتجه بعد غد الأربعاء للاجتماع مع زعيم جبهة نمور التاميل فيلوبيلاي برابهاكاران للتباحث معه بشأن مفاوضات السلام المرتقبة. وأثنى المسؤول النرويجي على تصريحات برابهاكاران التي أيد فيها عملية السلام التي ترعاها النرويج.

وكان ويكرميسينغ قد رحب أيضا بتصريحات زعيم جبهة نمور التاميل التي ألمح فيها إلى استعداده لقبول حكم ذاتي بمقتضى شروط معينة. وقال رئيس الوزراء السريلانكي إن ذلك يمثل خطوة نحو الاتجاه الصحيح لتسوية المشكلة.

يشار إلى أن برابهاكاران أعلن يوم الأربعاء الماضي أن الشروط لم تتوافر بعد لإعلان منظمته التخلي عن الكفاح المسلح من أجل إقامة دولة مستقلة للتاميل. وأكد في أول مؤتمر صحفي له منذ 12 عاما أن على الحكومة السريلانكية أن تعترف بحق الأقلية التاميلية في تقرير المصير. وطالب برابهاكاران السلطات برفع الحظر المفروض على حركته قبل البدء في مفاوضات مباشرة بين الجانبين في تايلند.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة