تجارب لتطوير علاج لتسمم خلايا الدماغ   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:59 (مكة المكرمة)، 19:59 (غرينتش)

وليد الشوبكي

اكتشف باحثون أميركيون الكيفية التي تجعل التسمم بغاز أول أكسيد الكربون سببا في إتلاف الخلايا العصبية بالدماغ.

فمن خلال تجارب أجريت على الفئران، اكتشف الدكتور ستيفن توم أستاذ طب الطوارئ، وفريق بحث من كلية طب جامعة بنسلفانيا، أن التسمم بأول أكسيد الكربون –الذي ينتج عن التعرض لجرعات كبيرة من ذلك الغاز– يحدث تغييرات كبيرة في البروتين الرئيسي المكون لغشاء "مايلين" (MBP) الذي يغلف ويحمي هذه الخلايا ويلعب أيضا دورا محوريا في نقل الإشارات العصبية.

وقد فسر فريق البحث تلف خلايا الدماغ الناتج عن التسمم بأول أكسيد الكربون بأنه يحدث عندما يدخل ذلك الغاز ضمن عملية حرق الدهون في الجسم. يؤدي ذلك إلى ظهور مواد ثانوية في الدماغ تحدث تغييرات في شحنة وبنية أغشية "مايلين".

وتستحث تلك التغييرات الخلايا المناعية في الجسم لمهاجمة أغشية "مايلين" المحوّرة والسليمة على حد سواء، ما يؤدي إلى تدمير الخلايا العصبية.

وخلص الباحثون أيضا إلى أنه في حوالي 50% من حالات المرضى المصابين بتلف في الدماغ نتيجة التسمم بأول أكسيد الكربون، ينتج ذلك عن الاستجابة الذاتية لجهاز المناعة، الذي يخفق في التمييز بين خلايا الجسم والأجسام الغريبة التي قد تسبب المرض، فيهاجمها جميعا دون تمييز.

وأهمية هذه الدراسة أنها تشير للمرة الأولى إلى إمكانية علاج أو تقليل آثار التسمم بأول أكسيد الكربون على الدماغ باستخدام مثبطات لجهاز المناعة، إضافة إلى العلاجات التقليدية التي يستخدم فيها غاز الأكسجين بضغط مرتفع.

يذكر أن غاز أول أكسيد الكربون ينتج غالبا نتيجة الاحتراق غير الكامل للوقود في محركات السيارات أو المصانع أو غيرها، كما ثبت وجوده في دخان التبغ.

ويعتبر أول أكسيد الكربون السبب الرئيس للوفاة أو تلف الدماغ الناتجين عن التسمم الغازي حول العالم. ويصاب بتسمم أول أكسيد الكربون سنويا حوالي 40 ألف شخص في الولايات المتحدة.
____________________
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة