جنوب أفريقيا تتأهب لاستقبال آلاف اللاجئين من زيمبابوي   
الخميس 1422/11/4 هـ - الموافق 17/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بائع متجول في زيمبابوي إلى جانب لافتة تنتقد البطالة والأزمة الاقتصادية (أرشيف)

خصصت جمهورية جنوب أفريقيا قاعدة عسكرية مهجورة قرب حدودها الشمالية لتكون مركزا لاستقبال اللاجئين الفارين من زيمبابوي المجاورة. وتتخوف جوهانسبرغ من تدفق آلاف الزيمبابويين بسبب التوتر السياسي والأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تعاني منها زيمبابوي حاليا.

وقال المتحدث باسم وزارة الشؤون الداخلية ليسلي ماشوكوي إنه تم تشكيل لجنة لهذا الغرض تتكون من ممثلين للحكومة والمخابرات والشرطة والدفاع، وتعنى هذه اللجنة بمراقبة الأوضاع في زيمبابوي التي تعصف بها أزمة سياسية واقتصادية.

وأوضح المتحدث أن الاختيار وقع على قاعدة أرتونفيلا قرب ميسينا التي كانت تتبع لقوات الدفاع الوطني بجنوب أفريقيا لتوفير الملجأ للاجئين الفارين من الأوضاع المتردية في زيمبابوي. وذكر أن عمال الصحة ومسؤولي الهجرة ورجال الشرطة والجيش مستعدون في أي لحظة لتقديم المساعدة في حال حدوث أي تدفق مفاجئ للاجئين.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع بجنوب أفريقيا إن لجنة المراقبة ستستجيب لطلبات المساعدة من الوزارات الأخرى غير أنها لن تمنحها الفرصة لتتولى قيادة العمل في هذا المضمار.

وأعلن مسؤولو الهجرة في الإقليم الشمالي بجنوب أفريقيا أنه لم يسجل حتى الآن أي تدفقات للاجئين خلال الأشهر القليلة الماضية، وقال أحد المسؤولين إن إدارة اللاجئين بالإقليم أعادت أكثر من خمسة آلاف لاجئ غير قانوني في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. في حين قالت بريطانيا إنها لن تعيد أي لاجئين زيمبابويين إلى بلادهم حتى انتهاء الانتخابات المقبلة.

روبرت موغابي
ويخطط الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي لتمديد فترة حكمه للبلاد التي استمرت 22 عاما من خلال الانتخابات المزمع إجراؤها يومي التاسع والعاشر من مارس/ آذار المقبل، واعتمد في حملته على تأييد موجة الاستيلاء على المزارع المملوكة للبيض وابتداعه برنامجا للإصلاح الزراعي يمكن من إعادة توزيع الأراضي المزروعة للمزارعين السود والمحاربين القدامى.

وتسببت تلك الحملة في اندلاع موجة من أعمال العنف السياسي التي أحاطت بحكومته، كما يحاصر حملته الركود الاقتصادي العنيف الذي تعاني منه البلاد وارتفاع معدلات البطالة والتضخم ونقص الطعام وقلة الموارد المالية من العملات الصعبة.

ودعا الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والدول المجاورة لزيمبابوي الرئيس موغابي لإلغاء خطة ترمي إلى منع المراقبين والصحفيين الأجانب من مراقبة الانتخابات المقبلة لضمان قيام انتخابات حرة وعادلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة