أهالي الأسرى يدعمون آسري شاليط   
الأحد 1431/7/23 هـ - الموافق 4/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:19 (مكة المكرمة)، 17:19 (غرينتش)

والدة أحد الأسرى ترفع صورته في الاعتصام أمام منزل الزهار بغزة (الجزيرة نت)

ضياء الكحلوت-غزة

رد أهالي الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية على تظاهرات عائلة الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط وعلى تحركاتهم لأجل ضمان إطلاقه بالمثل، محاولين لفت الأنظار لمعاناة أبنائهم في السجون الإسرائيلية.

واحتشد العشرات من ذوي الأسرى والمتضامنين مع قضية 7000 معتقل في السجون الإسرائيلية أمام منزل المفاوض في ملف تبادل الأسرى عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمود الزهار وسط مدينة غزة.

وحمل المتظاهرون في الوقفة التضامنية التي نظمتها اللجنة الوطنية العليا لنصرة الأسرى صور أبنائهم الأسرى، مؤكدين دعمهم لمطالب حركة حماس في الوصول لصفقة تبادل مشرفة تضمن عودة أبنائهم.

"
من رسالة الأهالي لقيادة حماس: أبناؤنا الأسرى القدامى الذين أمضوا عشرات السنين خلف القضبان والمحكومين بالمؤبدات أمانة في أعناقكم
"
رسالة دعم
وسلم المتضامنون الزهار رسالة موجهة لقيادة حماس، تشيد باستمرار أسر شاليط للعام الرابع على التوالي، رغم محاولات الاحتلال الإسرائيلي للوصول إليه مسخرا كافة إمكانياته الهائلة.

وقال الأهالي في الرسالة التي حصلت الجزيرة نت على نسخة منها "إننا راضون كل الرضا عن إدارتكم لمعركة التفاوض حول شاليط، ونشد على أياديكم وندعم مواقفكم وثباتكم رغم كل الضغوط التي تعرضتم وتتعرضون لها سواء بالقتل والاغتيال، واختطاف النواب، أو الحصار الخانق، والحرب الأخيرة على القطاع التي دمرت الحجر والبشر".

وذكر الأهالي لقيادة حماس أن "أبناءنا الأسرى القدامى الذين أمضوا عشرات السنين خلف القضبان والمحكومين بالمؤبدات أمانة في أعناقكم، فقد انحنت ظهورهم ونسينا صورهم وكبر أبناؤهم ولا زالت معاناتهم مستمرة خلف القضبان، وليس لهم أمل في التحرر من سجون الاحتلال بعد الله سوى بصفقة تبادل مشرفة".

ودعت الرسالة حركة حماس التي تفاوض نيابة عن "جيش الإسلام" وألوية الناصر صلاح الدين اشتركوا في أسر شاليط، إلى الثبات على قائمة الأسماء التي قدمتها للاحتلال عبر الوسطاء.

وحذر الأهالي من أن أي صفقة من دون الأسرى الكبار ستصبح فارغة المضمون، "وهذا ما يرغب به الاحتلال بالتحديد، يريد أن يقلل من أهمية الصفقة برفضه الإفراج عن عشرات الأسرى ذوي المحكوميات العالية، وهذا مرفوض لدينا كأهالي أسرى".

محمود الزهار أكد تمسك حماس بشروطها للإفراج عن جلعاد شاليط
تمسك بالشروط
من جهته أكد الزهار للمتظاهرين وأهالي الأسرى أن حركته متمسكة بمطالبها وشروطها لإتمام صفقة التبادل مع الاحتلال الإسرائيلي، ولن تتراجع عنها.

وأوضح الزهار أن حماس والمقاومة الآسرة لشاليط لن تتراجع عن شروطها حتى لو أريقت الدماء، فالأسرى من أولويات المقاومة وإخراجهم من السجون الصهيونية واجب.

وأوضح الزهار أن الفصائل باتت اليوم أقرب إلى تحقيق أهدافها بالإفراج عن الأسرى ومبادلتهم بشاليط، داعياً إلى مزيد من التضامن مع الأسرى والمعتقلين في السجون الإسرائيلية.

وكان الزهار أكد للجزيرة نت في وقت سابق أن حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو هي التي تراجعت في اللحظات الأخيرة عن اتفاق أبرم برعاية الوسيط الألماني لمبادلة شاليط، محملا الحكومة الإسرائيلية مسؤولية بقاء شاليط رهن الأسر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة