تايلند وكمبوديا تستعدان للتحكيم الدولي   
الجمعة 26/5/1432 هـ - الموافق 29/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:54 (مكة المكرمة)، 17:54 (غرينتش)

قوات تايلندية تتجه إلى الحدود مع كمبوديا (رويترز)

أعلنت تايلند اليوم الجمعة أنها مستعدة لخوض معركة في محكمة العدل الدولية ضد جارتها كمبوديا لحل الأزمة الحدودية، في وقت تجددت فيه المعارك بين البلدين بعد ساعات من توصلهما إلى وقف لإطلاق النار.

ونقلت وكالة الأنباء التايلندية عن وزارة الخارجية أنها مستعدة للاحتكام إلى محكمة العدل الدولية بعد أن احتكمت إليها كمبوديا لتوضيح حكم صادر عنها عام 1962 بشأن ملكيتها لمعبد تنازعها عليه تايلند.

وقال المتحدث باسم الوزارة ثاني ثونغباكدي إن بلاده مستعدة بشكل جيد لمراجعة الحكم السابق، وإنه تم تعيين مستشارين قانونيين لتولي القضية رغم اقتناع حكومته بأن أزمة الحدود يجب أن تحل على مستوى ثنائي.

وأوضح أن الخارجية ستدرس الشكوى الكمبودية التي يتوقع أن ترسلها المحكمة إلى تايلند قريبا.

وكانت العدل الدولية قد أصدرت عام 1962 حكما بملكية كمبوديا للمعبد إلا أنها لم تحكم بملكية المنطقة المحيطة به، مما أثار جدلا بين العديد من رجال الدين البوذيين في تايلند وجعلهم يطالبون الجهات الرسمية بإعادة النظر في ملكية منطقة المعبد.

وقد استعر الخلاف بين البلدين على المنطقة التي تحيط بالمعبد البالغة مساحتها 4.6 كيلومترات خصوصا بعد أن صنفت منظمة اليونسكو المعبد ضمن المباني التراثية العالمية عام 2008 بناء على طلب كمبودي.

قوات كمبودية تستعد للذهاب إلى الحدود مع تايلند (الفرنسية)
وقف إطلاق النار

ويأتي هذا الإعلان بعد مقتل جندي تايلندي اليوم باشتباكات جديدة مع القوات الكمبودية بمناطق الحدود المتنازع عليها بين البلدين، بعد ساعات من توصل الجانبين لاتفاق بوقف إطلاق النار.

ونفت كمبوديا أي علاقة لها بمقتل الجندي التايلندي، وقال المتحدث باسم حكومتها إن الجيش لم يرد ولو بطلقة واحدة على تايلند ليلة أمس، مضيفا أنه شعر بأن تايلند وافقت على الهدنة فقط من أجل "الاستعداد لشن هجوم جديد".

وكان الجانبان قد عقدا أمس اتفاقا لوقف النار من المفترض أن ينهي سبعة أيام من الاشتباكات المتقطعة بالمدفعية والصواريخ، تسببت بمقتل سبعة جنود من تايلند وثمانية من كمبوديا إضافة إلى مدني تايلندي، وإصابة ما يزيد على ستين شخصا من الجانبين وتشريد نحو ستين ألفا.

ويدور النزاع من أجل السيادة على معابد قديمة على الحدود الشمالية الشرقية لتايلند وغابة جبال دانغريك المحيطة بالمعابد، حيث ما زال ترسيم الحدود هناك مصدر نزاع منذ انسحاب القوات الفرنسية من كمبوديا بخمسينيات القرن الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة