لبنان يؤكد رفضه تهديدات واشنطن لحزب الله   
الاثنين 1423/7/3 هـ - الموافق 9/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمود حمود
أكد لبنان مجددا رفضه تهديدات الولايات المتحدة الأخيرة لحزب الله الذي تتهمه واشنطن بالإرهاب. وقال وزير الخارجية محمود حمود للصحفيين عقب استقباله السفير الأميركي في بيروت فنسنت باتل "نحن لا نقبل التهديد ولا نخضع له".

وأضاف أن مثل هذه الأمور "لا تساعد على العلاقات الجيدة التي نريدها بين لبنان والولايات المتحدة ولا نرى لها مبررا على الإطلاق".

وجاءت تأكيدات الوزير اللبناني تعليقا على تصريحات مساعد وزير الخارجية الأميركي ريتشارد أرميتاج الذي اعتبر الخميس الماضي أن حزب الله سيكون هدفا للحملة الأميركية لمكافحة الإرهاب "عندما يحين الوقت"، وقد أعلن حزب رفضه لهذه التهديدات.

وأوضح حمود أن تصريحات أرميتاج "غير مناسبة على الإطلاق"، وقال إن الولايات المتحدة تعرف موقف لبنان من المقاومة وحزب الله "الذين عملوا على إخراج المحتل الإسرائيلي وهو موقف يحظى بالإجماع اللبناني".

وكانت العمليات التي نفذها حزب الله وراء الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان في مايو/ أيار 2000 بعد 22 سنة من الاحتلال، وهو مستمر في شن هجمات على الإسرائيليين في منطقة مزارع شبعا التي احتلتها إسرائيل عام 1967. وتحمل واشنطن حزب الله أيضا مسؤولية الهجمات ضد الأميركيين التي حصلت في لبنان خلال الحرب الأهلية بين عامي 1975 و1990 والتي تبنتها منظمات إسلامية سرية.

ومن ناحيته جدد السفير الأميركي التأكيد على أن حزب الله على لائحة واشنطن للمنظمات الإرهابية، وأضاف "ليكن واضحا أن الولايات المتحدة تنظر إلى حزب الله كنقطة محورية في حملتها لمكافحة المنظمات الإرهابية الناشطة في العالم". وبعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة مورست ضغوط على إيران وسوريا ولبنان من أجل نزع سلاح حزب الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة