جيش الرب يهاجم مخيما تابعا للأمم المتحدة في أوغندا   
الاثنين 26/5/1423 هـ - الموافق 5/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكرت متحدثة باسم الأمم المتحدة أن مقاتلي جيش الرب للمقاومة المعارضين لحكومة كمبالا هاجموا ونهبوا اليوم مخيما للاجئين تابعا للمنظمة الدولية وأجبروا نحو 4000 لاجئ سوداني على الفرار.

ويعد هذا الهجوم الثاني الذي يشنه مقاتلو جيش الرب للمقاومة على إحدى مخيمات الأمم المتحدة في أوغندا خلال شهر، ويجيء في إطار تصعيد المقاتلين الأوغنديين لعملياتهم ردا على الحملة العسكرية التي يقوم بها الجيش الأوغندي للقضاء على التمرد المستمر منذ 15 عاما.

وقالت المتحدثة باسم المنظمة الدولية في المنطقة بشرى مالك إن مقاتلي جيش الرب هاجموا مخيم أتشولي، مبينة أن التقارير الأولية تشير إلى وقوع أضرار هائلة. وقالت إنهم احتلوا المخيم لفترة قصيرة ثم نهبوه في حين تفرق اللاجئون في كل الاتجاهات.

ولم تشر المتحدثة إلى وقوع خسائر في الأرواح أو تعط تفاصيل عن الهجوم الذي استهدف المخيم الواقع على بعد نحو 360 كلم شمالي العاصمة كمبالا. ويعيش في المنطقة لاجئون سودانيون فروا من الحرب الأهلية الدائرة في السودان المجاور.

وفي يوليو/تموز الماضي قتل مقاتلو جيش الرب للمقاومة خمسة لاجئين وجنديا وأضرموا النار في عدد من المباني ونهبوا إمدادات مخيم للأمم المتحدة في أدجوماني شمالي أوغندا. وأجبرت هجمات جيش الرب بقيادة جوزيف كوني آلاف السكان على النزوح من شمالي البلاد خلال الأسابيع القليلة الماضية. وسمحت الحكومة السودانية للجيش الأوغندي بالتوغل في أراضي السودان مؤخرا لملاحقة مقاتلي جيش الرب بعد تحسن العلاقات بين البلدين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة