يهود أوروبا يخشون انفصال بريطانيا عن الاتحاد   
الثلاثاء 24/9/1437 هـ - الموافق 28/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:08 (مكة المكرمة)، 13:08 (غرينتش)

قال مراسل موقع "أن آر جي" تسفيكا كلاين إن المنظمات اليهودية بأوروبا تخشى ارتفاع مستوى التأييد لليمين المتطرف بالقارة عقب الاستفتاء البريطاني الأخير للانفصال عن الاتحاد الأوروبي، وهو ما قد يزيد من معدلات الحوادث المعادية للسامية في إنجلترا، لأن حكومتها ستكون مشغولة بمشاكلها الداخلية.

وأضاف أن نتائج الاستفتاء البريطاني الأخير بالموافقة على الانسحاب من الاتحاد أثارت عاصفة في أوساط الجاليات اليهودية بمختلف أنحاء القارة الأوروبية.

وأشار كلاين إلى أن هناك العديد من الحاخامات اليهود ممن أبدوا معارضتهم للموافقة البريطانية على الانفصال عن أوروبا.

بالمقابل رفض محرر الصحيفة اليهودية "جويش كرونيكل" ستيفان بولارد هذه المخاوف، وعدّ يوم إعلان نتائج استفتاء الخروج من التكتل الأوروبي يوما جميلا لبريطانيا ويهودها، لكن موقف بولارد يعبر عن أقلية بين أوساط اليهود الأوروبيين.

ونقل عن عضو التجمع الليبرالي اليهودي في بريطانيا الحاخام داني ريتش قوله إن نتائج استفتاء بريطانيا من شأنها إثارة مخاوف اليهود، والتسبب في زيادة عدد المطالبات بالانفصال الإضافي لدول وقوميات جديدة.

في حين ذكرت صحيفة "جويش نيوز" اليهودية البريطانية أن اليهود يأملون أن تتوحد دولتهم بريطانيا عقب هذا الاستفتاء الذي وصفوه بالضار والانقسامي، مؤكدين أنهم سيعملون مع باقي المنظمات الأوروبية للحفاظ على حقوق ومقدرات الشعب اليهودي في القارة.

وقال رئيس رابطة حاخامات أوروبا، وهو الحاخام الرئيسي للعاصمة الروسية موسكو، بنحاس غولدشميت، إن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من شأنه تغيير خريطة القارة بصورة جوهرية، ويمنح غطاء جديدا للعديد من الأحزاب اليمينية المتطرفة التي تطالب بخروج بلادها من الاتحاد مثل فرنسا وهولندا، وهو ما من شأنه الإضرار بوجود اليهود في القارة الأوروبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة