استمرار التحقيق في تمويلات مشبوهة لحزب بلير   
الأحد 1428/1/2 هـ - الموافق 21/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:30 (مكة المكرمة)، 10:30 (غرينتش)

الشرطة تسعى لمعرفة إذا كان حزب العمال حصل على أموال مقابل منح مقاعد في مجلس اللوردات أم لا (رويترز-أرشيف)
قام محققون بريطانيون بقرصنة قواعد المعلومات في أجهزة الحاسوب التابعة لمكتب رئيس الوزراء توني بلير في إطار التحقيق في قضية تمويلات مشبوهة لحزب العمال.

وقالت صحيفة صاندي تلغراف إن المحققين طلبوا مساعدة خبراء معلوماتية من أجل الحصول على معلومات سرية واتصلوا على ما يبدو بجهات مزودة لمكتب بلير بشبكة الإنترنت لدخول أرشيف الرسائل الإلكترونية الحكومية.

وأشارت الصحيفة نقلا عن مصادر قريبة من التحقيق إلى أن الشرطة شعرت باستياء كبير بسبب الوثائق القليلة جدا التي تسلمتها وقررت اللجوء إلى وسائل أخرى وكل الوسائل القانونية، للحصول على قدر أكبر من المعلومات.

وترغب الشرطة البريطانية بمعرفة ما إذا كانت تفاصيل أخفيت عن الشرطة بعد طلبها مرتين من مكتب بلير اطلاعها على كل الرسائل الإلكترونية والرسائل والمواد الأخرى المتعلقة بقضية "استغلال الألقاب الفخرية".

ويهدف التحقيق الذي فتح منذ مارس/آذار الماضي إلى تحديد ما إذا كان حزب العمال وغيره من الأحزاب السياسية حصلوا على أموال مقابل منح مقاعد في مجلس اللوردات غير المنتخب أم لا.

كما سيسمح بتحديد ما إذا حدثت مخالفة لقانون عام 2000 حول الأحزاب السياسية والاستفتاءات أم لا، والذي يفرض الإعلان عن كل الهبات والقروض غير التجارية التي تمنح للأحزاب السياسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة