اعتقال اثنين من متزعمي عبدة الشيطان في ماليزيا   
الخميس 1422/4/27 هـ - الموافق 19/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اعتقلت الشرطة الماليزية زعيمين من طائفة للمراهقين قالت إنها تمارس عبادة الشيطان والسحر الأسود في ولاية كيداه شمال شرق البلاد. وقالت تقارير صحفية إن الطائفة تستخدم موسيقى "بلاك ميتال" الصاخبة في ممارسة طقوسها، وتدرس الحكومة الماليزية حظر هذه الموسيقى.

ونقلت صحف محلية عن مسؤول ديني في ولاية كيداه قوله إن أحد المعتقلين فتاة يعتقد أن لديها أتباعا أقوياء داخل الطائفة. وأوضح أن وزارة الأديان ستبدأ حملة لاعتقال 25 عضوا في الطائفة تم التعرف عليهم ومعظمهم من طلاب مدارس.

وأوضح المسؤول أن الطائفة لديها طقوس تتضمن ذبح معزة سوداء وشرب دمها والاستماع لموسيقى صاخبة وشرب مخدر "ماريوانا" والخمور. وأشارت وزيرة التنمية الاجتماعية الماليزية زهرة سليمان إلى أن أتباع الطائفة ومعظمهم من المراهقين ذكورا وإناثا يقومون أثناء طقوسهم بحرق نصوص دينية ويتصرفون بطريقة غير طبيعية. ودعت زهرة إلى اجتماع مع ممثلين لصناعة التسجيلات الموسيقية لمناقشة فرض حظر على موسيقى "بلاك ميتال".

وتعتبر مجموعة "بلاك ميتال" الغنائية متأثرة بموسيقى "هارد روك" الصاخبة. وذكرت تقارير صحفية عن مغن في المجموعة قوله إن المجموعة موجودة في ماليزيا منذ عقد من الزمن ولا علاقة لها بعبادة الشيطان. وكانت السلطات الماليزية قد فتحت تحقيقا بشأن الطائفة المذكورة بعد ورود تقارير أمنية تشير إلى انتشارها في أرجاء ماليزيا بين المراهقين والشباب المنحدرين من عائلات غنية.

وتم التقاط صور لأفراد من الطائفة وهم يرتدون أزياء عازفي موسيقى "بلاك ميتال" المألوفة في كثير من الدول الغربية. وتصنع تلك الملابس من الجلد الأسود ويعلق مرتدوها عقودا من جماجم أو نجوما خماسية الزوايا.

من ناحية أخرى احتج عدد من الجماعات الإسلامية في ولاية تيميرلوه باهانغ شرق ماليزيا على عرض سيرك عالمي قالت الجماعات إن لاعبيه يلبسون ملابس غير محتشمة وطالبوا بمنعه لكن طلبهم رفض. وأشار مدير السيرك الذي يقوم بجولة في أنحاء ماليزيا إلى أنه لم تقع أي حوادث عنف ضد السيرك حتى الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة