وزير إيطالي يرفض مقاضاة عملاء لـCIA خطفوا إماما مصريا   
الخميس 1427/3/15 هـ - الموافق 13/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:51 (مكة المكرمة)، 23:51 (غرينتش)

أعلن وزير العدل الإيطالي روبيرتو كاستيلي أنه رفض  التقدم بطلب إلى الولايات المتحدة لتسليم عملاء في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA)، يشتبه القضاء الإيطالي في مشاركتهم في خطف إمام مسجد من ميلانو.

وأبلغ الوزير الإيطالي النيابة العامة في ميلانو قراره بعدم التقدم بطلب التسليم ومذكرة التوقيف الصادرين عن نيابة ميلانو في ما يتعلق بالإجراءات الجزائية التي تستهدف بعض عملاء CIA بشأن خطف الشيخ أسامة مصطفى حسن المعروف أيضا باسم أبي عمر المصري الجنسية والحاصل على اللجوء السياسي في إيطاليا.

وردا على هذا القرار أعلن القاضي المكلف بالقضية آرماندو سباتارو أن النيابة العامة في ميلانو سترسل طلب تسليم جديدا ما أن يتم تشكيل الحكومة الجديدة، لاقتناعها بأن الجواب سيكون مختلفا.

وبحسب تحقيق القضاة في ميلانو خطف أبو عمر في 17 فبراير/شباط 2003 من مدينة ميلانو على أيدي عملاء CIA الذين اقتادوه إلى قاعدة أفيانو شمال شرق إيطاليا الجوية الأميركية حيث خضع للاستجواب، قبل أن ينقل إلى مصر عبر قاعدة رامشتاين الألمانية.

وكان القضاء الإيطالي أصدر مذكرات توقيف أوروبية ضد 22 من عملاء CIA في 23 ديسمبر/كانون الأول 2005.


اعتراف
وفي سياق متصل قال مجلس أوروبا إن دولة أوروبية واحدة على الأقل اعترفت بتسليم مشتبه في ضلوعهم في ما سماه عمليات إرهابية لعملاء أجانب مما يمثل انتهاكا لالتزامات هذه الدولة في مجال حقوق الإنسان.

ورفض الأمين العام للمجلس تيري ديفيس الإفصاح عن اسم الدولة التي قامت سرا بنقل مشتبه فيهم، وقال إن الأمر متروك للسلطات الوطنية أو المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان لاتخاذ قرار بهذا الشأن.

وكان ديفيس منح الدول الأعضاء مهلة ثلاثة أشهر ابتداء من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لتقديم معلومات بشأن مزاعم بأن وكالة CIA أدارت شبكة سجون سرية في أوروبا لمشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة، وطالبهم كذلك بكشف ما لديهم من تفاصيل بشأن الرحلات الجوية السرية لـCIA عبر القارة، التي زعم أن سجناء نقلوا خلالها وتعرضوا لتعذيب وإساءات أخرى فيما أطلق عليه "عمليات التسليم الاستثنائية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة