دراسة: ازدياد نسبة العداء للإسلام بفرنسا   
الأربعاء 1435/4/6 هـ - الموافق 5/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:55 (مكة المكرمة)، 16:55 (غرينتش)
العداء للإسلام والمسلمين زاد العام الماضي بأكثر من 11% (وكالة الأنباء الأوروبية)

كشفت دراسة حديثة أن الأعمال العدائية ضد الجالية المسلمة في فرنسا قد تصاعدت في السنوات القليلة الماضية، مما أثار قلق القائمين على المجتمع الإسلامي في فرنسا.

وأشارت الدراسة التي أجراها المجلس الإسلامي الفرنسي إلى أن العداء للإسلام زاد بنسبة 11.3% في عام 2013 وبنسبة 34% في 2012 و28.2% في 2011.

ومن الظواهر الجديدة التي انتشرت العام الماضي وأثارت قلق المجلس الإسلامي الفرنسي، الاعتداء على نساء وفتيات محجبات.

وتنقل وكالة رويترز عن ربيعة بنتوت (18 عاما) أنها تعرضت لهجوم يوم 20 مايو/أيار 2013 في ضاحية أجرنتوي شمال شرق باريس.

وقالت بنتوت إن رجلين انتزعا حجابها وأسقطاها أرضا وضرباها في وضح النهار، مؤكدة أن ذلك الهجوم لم يكن يستهدفها شخصيا كفتاة صغيرة ولكن كان يستهدف الحجاب ودينها الإسلام.

وقد ذكر المجلس الإسلامي الفرنسي أن الواقعة التي تعرضت لها بنتوت واحدة من بين 226 هجوما مناهضا للإسلام تضمنتها سجلات الشرطة الفرنسية عام 2013.

وجاء في الدراسة أن منطقة ايل دو فرانس التي تشمل العاصمة باريس شهدت أكبر عدد من الأعمال المناهضة للمسلمين في عام 2013 حيث بلغ عدد الحوادث المسجلة 49 واقعة.

وقال إمام مسجد باريس ورئيس المجلس دليل أبو بكر إن أعمال العنف المشابهة لما تعرضت له ربيعة بنتوت تثير القلق "لأننا نواجه أعمالا تتعارض تماما مع التعايش"، واصفا تلك الأعمال بالإجرامية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة