اتفاق ياباني أوروبي على دعم واشنطن في مكافحة الإرهاب   
السبت 23/9/1422 هـ - الموافق 8/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جونيشيرو كويزومي مع عدد من قادة الاتحاد في بروكسل
أعلن رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي وقادة من الاتحاد الأوروبي عن بذل كل إمكاناتهم من أجل مساندة الولايات المتحدة في جهودها لمكافحة الإرهاب. وجاء الإعلان الياباني الأوروبي المشترك بعد يوم من إعراب الرئيس الأميركي جورج بوش عن امتنانه للموقف الياباني المؤيد للولايات المتحدة فيما أسماه بمعركة الحضارة ضد الإرهاب.

وتضمن إعلان مشترك بين اليابان ودول الاتحاد عن التوصل لاتفاق بين الوكالات اليابانية المتخصصة في مجال القانون والشرطة ونظيرتها من الأجهزة في دول الاتحاد الأوروبي لتعزيز التعاون في مجال مكافحة ما يسمى بالإرهاب.

ويأتي الإعلان الذي أعقب لقاء عقدة كويزومي وقادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل, في نطاق خطة أشمل تعمل على تعزيز علاقات اليابان مع دول الاتحاد.

وبموجب الاتفاق فإن الشرطة اليابانية ستعمل بشكل أقرب مع الشرطة الأوروبية التي تعرف بـ(اليوروبول). وتتركز مجالات التعاون بين الأجهزة اليابانية والأوروبية في مجالات مواجهة الدعم المالي للإرهاب والعمل على منع انتشار المواد التي تستخدم في صناعة الأسلحة النووية والكيمياوية والبيولوجية إضافة إلى مواجهة تهريب المخدرات.

كويزومي ورئيس وزراء بلجيكا فيرهوفشتات
إعمار أفغانستان
واتفق الطرفان كذلك على المساهمة في إعادة إعمار أفغانستان في مرحلة ما بعد طالبان. ويقوم الطرفان بالفعل في الإعداد لمؤتمرات ستعقد في بروكسل في الحادي والعشرين من هذا الشهر ومؤتمر آخر سيعقد في طوكيو الشهر القادم من أجل جمع الأموال اللازمة لإعادة إعمار أفغانستان.

غير أن كويزومي تجنب الحديث بوضوح بشأن دور اليابان في المساهمة في بعثة دولية عسكرية مقترحة تعمل على إعادة الاستقرار لأفغانستان. وأقر البرلمان الياباني أمس قانونا يسمح بموجبه للقوات اليابانية بالمشاركة في مهمات حفظ السلام وسط تكهنات بإمكانية إرسال اليابان جنودا لأفغانستان.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش أعرب أمس عن امتنانه لدور اليابان المشارك فيما أسماه بمعركة "الحضارة" ضد ما يسمى بالإرهاب.

وقال بوش أمام حشد كبير بينهم حوالي 25 ناجيا من الهجوم المفاجئ الذي شنته اليابان في بيرل هاربر والذي جعل الولايات المتحدة تدخل الحرب العالمية الثانية, "نحن سعداء بنوع خاص لأن أحد أعدائنا في ألامس أصبح اليوم بين الآلاف من أصدقاء أميركا".
وأجرى كويزومي مباحثات مع رئيس وزراء بلجيكا جي فيرهوفشتات الذي يتولى الرئاسة الدورية للاتحاد ورئيس المفوضية الأوروبية رومانو برودي وأعرب قادة الاتحاد الأوروبي عن تأييدهم لخطط كويزومي في إصلاح الاقتصاد الياباني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة