بكين تتطلع لتألق نجوم ألعاب القوى   
الخميس 1436/11/6 هـ - الموافق 20/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 0:42 (مكة المكرمة)، 21:42 (غرينتش)

يوسين بولت، وجاستن غاتلن، ومو فرح، وآخرون؛ سيكونون بداية من يوم السبت القادم محل اهتمام هواة ألعاب القوى، وذلك حين يدخلون منافسات بطولة العالم التي ستقام في العاصمة الصينية بكين.

ويعود الجامايكي يوسين بولت بمناسبة هذه البطولة إلى المكان الذي حقق فيه أول انتصاراته العالمية، وستكون معركته في سباقي مئة ومئتي متر مع الأميركي جاستن غاتلين أبرز أحداث بطولة العالم التي ستقام بين 22 و30 أغسطس/آب الحالي في ملعب عش الطائر.

ومع تبقي أقل من عام واحد على انطلاق أولمبياد ريو دي جانيرو، يحتاج بولت لإزالة المخاوف المتعلقة بمستواه ولياقته في مدينة فاز فيها بثلاث ميداليات ذهبية أولمبية بأرقام قياسية عالمية، بعد أن قدم الأداء الأبرز في أولمبياد 2008.

وكبرى العقبات في طريق هيمنة بولت هو غاتلين، بطل أولمبياد 2004 وبطل العالم 2005 في سباق مئة متر، والذي فقد خمس سنوات من مسيرته لإيقافه بسبب المنشطات.

ولم يخسر غاتلين (33 عاما) في سباقي مئة أو مئتي متر منذ 2013، ولديه أفضل رقمين هذا العام (9.74 و19.75 ثانية)، ونجح في التفوق على الجميع هذا العام لكنه لم يواجه بولت بعد.

بدوره سجل بولت -الذي سيكمل 29 عاما الجمعة- 9.87 ثوان في لندن الشهر الماضي، ويمتلك تاريخا في ادخار أفضل أداء له للأحداث الكبرى.

وفي السباقات الطويلة، يبرز من بين المشاركين بطل العالم والأولمبياد في سباقي خمسة آلاف
وعشرة آلاف متر، البريطاني مو فرح. وتأثرت استعدادات فرح للدفاع عن ألقابه في بكين بالعاصفة المحيطة بمزاعم المنشطات ضد مدربه ألبرتو سالازار.

حوار يوسن بولت (يمين) وجاستن غاتلين سيكون أبرز سباقات بطولة العالم في بكين (الأوروبية)

كما ستسعى الإثيوبية جنزيبي ديبابا لإضافة المزيد إلى تشكيلة أسرتها المثيرة للإعجاب من الألقاب الكبرى في سباقي 1500 وخمسة آلاف متر للسيدات.

وسجلت العداءة البالغة من العمر 24 عاما -وهي أخت تيرونيش ديبابا البطلة الأولمبية ثلاث مرات وقريبة ديرارتو تولو الحاصلة على ذهبيتين أولمبيتين- رقما قياسيا عالميا بلغ ثلاث دقائق و50.07 ثانية في يوليو/تموز، وهو أسرع بست ثوان من أي رقم حققته أي عداءة أخرى في سباق 1500 متر هذا العام.

وتسبب جدول المنافسات في حرمان الأميركية أليسون فيلكس من السعي لإحراز الذهبية في سباقين، وستشارك بطلة سباق مئتي متر الأولمبية في سباق أربعمئة متر فقط في بكين.

وفي سباقات المسافات المتوسطة، أخفق البطل الأولمبي ديفد روديشا -حامل الرقم القياسي العالمي- في العودة إلى مستواه في سباق ثمانمئة متر منذ غيابه لفترة طويلة بسبب الإصابة، وهو ما يمنح بعض الأمل للبوتسواني نايجل آموس في إحراز أول لقب كبير.

وقليلون في بكين يمكنهم الدخول في مقارنة مع هيمنة كاترين إيبارغوين، إذ ستدافع المتسابقة الكولومبية عن لقبها في الوثب الثلاثي على خلفية 28 بطولة دون هزيمة منذ حصولها على المركز الثاني في ألعاب لندن الأولمبية.

وستكون متسابقة دفع الجلة النيوزيلندية فاليري آدمز -التي فازت بآخر أربعة ألقاب عالمية- أبرز الغائبين عن المنافسات، في ظل خسارتها لأول مرة في 57 مسابقة في يونيو/حزيران.

ومن المستبعد أن يفوز متسابق المشي الإسباني خيسوس أنخيل غارسيا بميدالية، لكنه سيحصل على مكانه في سجلات الأرقام القياسية عندما سيشارك وعمره 45 عاما في بطولة العالم للمرة 12 على التوالي.

وفاز غارسيا بذهبية المشي لمسافة خمسين كيلومترا في مشاركته الأولى عام 1993.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة