البرلمان الإثيوبي يشرع لبلاده تنفيذ عملية عسكرية في الصومال   
السبت 12/11/1427 هـ - الموافق 2/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:53 (مكة المكرمة)، 11:53 (غرينتش)

شيخ شريف شيخ أحمد زعيم المحاكم الإسلامية يدعو في حشد من الصوماليين إلى مهاجمة الإثيوبيين (الفرنسية-أرشيف)
قال مراسل صحيفة لوموند في نيروبي جان فيليب ماري، إن التصعيد العسكري بين المحاكم الإسلامية والحكومة الصومالية المؤقتة أخذ بعدا جديدا بعدما صوت البرلمان الإثيوبي على اتخاذ الإجراءات اللازمة للتصدي لما يهدد إثيوبيا, متهما المحاكم الإسلامية في الصومال بتدريب ورعاية وتسليح منظمات إثيوبية تسعى للإطاحة بالحكومة الإثيوبية.

وقال ماري إن هذا التصويت أعطى ضوءا أخضر للحكومة الإثيوبية لشن حرب على الصومال في وقت اجتمعت فيه كل ظروف صراع ذي أبعاد إقليمية تكون الصومال مركزه.

وقال المراسل إن المحاكم الإسلامية عززت من إحكام قبضتها على جنوبي البلاد وكونت شبكة تحالفاتها الخاصة في المنطقة, بما في ذلك استفادتها من دعم إريتريا, العدو التقليدي لإثيوبيا.

ونسب ماري لخبراء مستقلين قولهم إن إثيوبيا حشدت عددا كبيرا من الرجال والدبابات والطائرات المقاتلة والمروحيات المهاجمة قريبا من حدودها مع الصومال, فضلا عن كونها تمتلك قوة داخل الصومال يعتقد أنها ما بين ستة آلاف وثمانية آلاف جندي.

وأشار المراسل إلى أن إريتريا ربما نشرت في الصومال كذلك حوالي ألفي جندي لمساعدة قوات المحاكم الإسلامية على مقارعة القوات الإثيوبية.

ونسب لبعض المنظمات الإنسانية قولها إن طائرة شحن كبيرة حطت قبل فترة وجيزة في مطار مقديشو وكانت محملة بعتاد ومؤن قادمة من إريتريا, مشيرة إلى أن سلطات المحاكم ادعت أن الحمولة لم تكن سوى مكنات خياطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة