ملك تايلند يدعو إلى المصالحة في الجنوب المسلم   
الثلاثاء 1425/1/4 هـ - الموافق 24/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يعيش أكثر من ستة ملايين مسلم في جنوبي تايلند (الفرنسية)
دعا ملك تايلند بوميبول أدولياديغ إلى المصالحة في جنوبي البلاد حيث تعيش أغلبية مسلمة إثر مقتل أربعين شخصا في موجة من أعمال العنف مع البوذيين الشهر الماضي.

وقال رئيس الوزراء التايلندي تاكسين شيناواترا "نصح جلالته جميع الأطراف المعنية بالمصالحة" وطلب أن يفهم كل من طرفي الصراع الأخر ليتسنى حل المشاكل.

وقال متحدث باسم الحكومة إنها تعهدت بتحسين حياة الناس بالجنوب حيث يعيش معظم سكانها المسلمين البالغ تعدادهم ستة ملايين نسمة وذلك بإقامة 105 مشروعات تنمية ستكلف 22 مليار بات (565 مليون دولار) على مدى السنوات الثلاث المقبلة.

وأبلغ الجيش لجنة تابعة لمجلس الشيوخ التايلندي أن ما لا يقل عن أربعين مسلما وبوذيا قتلوا في 96 حادثة منفصلة في الفترة من الرابع من يناير/كانون الثاني إلى 18 فبراير/شباط الجاري في المقاطعات الثلاث الواقعة في أقصى الجنوب.

وأعلنت الشرطة اليوم أنها ستجند نحو 24 ألف ضابط لإرسال شرطة إلى كل قرية في المنطقة الفقيرة نسبيا والمتاخمة لماليزيا المسلمة.

وكانت اضطرابات طائفية بدأت في الرابع من يناير/كانون الثاني الماضي بين الأقلية المسلمة والبوذيين حين أغار مسلحون مجهولون على قاعدة للجيش وسرقوا مئات البنادق، واعتقل خمسة مسلمين اتهموا بالتورط في الهجمات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة