شريف يتهم مشرف باستخدام الإرهاب ذريعة للبقاء في السلطة   
الثلاثاء 1428/8/21 هـ - الموافق 4/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 7:28 (مكة المكرمة)، 4:28 (غرينتش)

نواز شريف أكد تمسكه بالعودة لباكستان رغم تهديد السلطات باعتقاله (الفرنسية-أرشيف)
اتهم رئيس الوزراء الباكستاني السابق نواز شريف الرئيس برويز مشرف بتضليل الغرب فيما يتعلق بالتزامه بمكافحة ما وصفه بالتشدد والإرهاب، وقال إنه يستخدم هذا التهديد كذريعة للبقاء في السلطة.

وتعهد شريف بمكافحة "التشدد" إذا ما أعيد انتخابه رئيسا للوزراء، وقال إنه يشعر بخيبة أمل من أن زعيمة حزب الشعب بينظير بوتو فضلت أن تتفاوض مع مشرف بدون أن تنسق معه.

وأكد أنه ما زال يرحب بالتعاون معها رغم اختلافهما حول إستراتيجية التعامل مع مشرف، مشددا على تمسكه بالعودة إلى باكستان رغم تهديد السلطات باعتقاله.

ويخطط شريف الذي أطاح به مشرف في انقلاب غير دموي في عام 1999 للعودة إلى إسلام آباد في الأسبوع المقبل.

وكان شريف شكل مع بوتو التحالف من أجل استعادة الديمقراطية، ولكن رئيسة الوزراء السابقة قررت التفاوض مع مشرف وتسعى إلى الاتفاق على صفقة لتقاسم السلطة معه، وقالت أيضا إنها ستعود إلى باكستان قريبا بعد ثماني سنوات قضتها في المنفى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة