استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال بمعبر الكرامة   
الاثنين 1435/5/9 هـ - الموافق 10/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:11 (مكة المكرمة)، 11:11 (غرينتش)
معبر الكرامة يسيطر عليه الجيش الإسرائيلي ويتحكم في حركة المسافرين عبره (الأوروبية-أرشيف)

عاطف دغلس-نابلس

استشهد شاب فلسطيني اليوم الاثنين إثر إصابته برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي عند معبر الكرامة الواصل بين الضفة الغربية والأردن.

وبحسب مصادر فلسطينية، فإن الشاب رائد علاء الدين نافع زعيتر (38 عاما) الذي ينحدر من مدينة نابلس استشهد قرابة الساعة التاسعة من صباح اليوم الاثنين أثناء توجهه إلى الضفة الغربية من الأردن التي يقيم فيها.

وقال محافظ نابلس جبرين البكري للجزيرة نت إن الشهيد مقيم في الأردن منذ سنوات، وإنه يأتي إلى الضفة الغربية على شكل زيارات متقطعة بين الفينة والأخرى، "والمرة الأخيرة التي جاء فيها إلى الضفة ومدينته نابلس حيث كانت تقيم عائلته كانت خلال العام 2011.

وأشار البكري إلى أن الشهيد يعمل قاضيا في سلك القضاء الأردني، كما نفى علمه بالرواية الإسرائيلية التي تحدثت عن أن زعيتر حاول "خطف سلاح أحد الجنود" كما ادعت الصحافة الإسرائيلية.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن أن جنودا إسرائيليين أطلقوا النار على الشاب الفلسطيني عند المعبر عندما حاول "مهاجمة جندي إسرائيلي وحاول انتزاع سلاحه حسب قولهم، وكان مسؤولون إسرائيليون أعلنوا في وقت سابق إصابة الشاب الفلسطيني قبل أن يؤكدوا أنه توفي بعد إصابته بقليل.

يشار إلى أنها المرة الأولى التي يستشهد فيها فلسطيني على معبر الكرامة الذي يعد المنفذ الوحيد لأهالي الضفة الغربية للعالم الخارجي، وتسيطر سلطات الاحتلال الإسرائيلي عليه وتتحكم في دخول وخروج الفلسطينيين منه وإليه.

يذكر أن المتحدث باسم سلطة المطارات الإسرائيلية، وهي الهيئة المسؤولة عن كل المعابر الحدودية، أعلن أنه تم إغلاق المعبر أمام حركة المسافرين مباشرة بعد هذا الحادث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة