الآلاف يستمتعون بكرنفال نوتينغ هيل رغم العنف والمطر   
الاثنين 1422/6/8 هـ - الموافق 27/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

استمتع مئات الآلاف بمهرجان نوتينغ هيل أكبر مهرجان أوروبي يسلط الأضواء على الحياة في دول البحر الكاريبي. وقد أقيم الكرنفال بالرغم من سقوط أمطار غزيرة في شوارع لندن ووقوع حادث طعن بالسكين دون أن يودي بحياة المجني عليه.

فقد أصيب شاب في العشرين من العمر في حادث طعن بالسكين. وأظهرت التحقيقات الأولية أن الحادث حصل قرب حي سكني ولا علاقة له بالكرنفال. وقال متحدث باسم الشرطة إن تسعة أشخاص اعتقلوا بتهمة السطو المسلح والسكر.

وفيما يتصل بأجواء الكرنفال فقد ارتدى الأطفال ملابس زاهية. وحضر مئات الآلاف لمشاهدة كرنفال الألوان والأضواء. وقد شارك أكثر من مائة مركبة وآلاف الراقصين الاستعراضيين في العرض الرئيسي للكرنفال.

ويذكر أن الكرنفال أقيم أول مرة عام 1964 عندما تأثر البريطانيون بكرنفالات جزيرة ترينيداد. وكان المهاجرون الكاريبيون الذين جاؤوا لبريطانيا أول من نظم هذه الاحتفالات الكرنفالية.

ويريد المهاجرون الكاريبيون على الدوام أن يكون كرنفالهم مشابها لذلك الذي يقيمونه في بلدانهم إلا إن سوء الأحوال الجوية يؤثر سنويا سلبا في روح المهرجان, كما أن السلطات البريطانية تقيمه على مضض خشية حدوث أعمال شغب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة