التاميل يكررون الدعوة لمحادثات سلمية   
الأحد 1421/9/22 هـ - الموافق 17/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أهابت جبهة نمور تحرير التاميل بالمجتمع الدولي للضغط على الحكومة السريلانكية للحد من استعمال القوة العسكرية، وإقناعها بالتخلي عما وصفته الجبهة بالنزعة العسكرية المتشددة، وطالبت بإيجاد تسوية سياسية عبر المفاوضات.

ودعت الجبهة في آخر بيان لها صدر في لندن إلى خلق ظروف طبيعية تفضي إلى مفاوضات سلام فيما بدا أنه رد من جانب المتمردين على إعلان الحكومة استعدادها لإجراء محادثات فورية دون التخلي عن الحل العسكري.

إلا إن البيان حوى عبارات أكثر تشددا من خطاب ألقاه زعيم المتمردين فيلوبيلاي برابهاكاران الشهر الماضي، قال فيه إنه ليس لديه شروط مسبقة لأي محادثات. وانتقدت الجبهة وزير الخارجية السريلانكي لاكشمان كاديرجامار الذي قال في الأسبوع الماضي إن حكومة كولومبو لن تلقي أسلحتها ولن ترفع حظرا اقتصاديا على المناطق التي يسيطر عليها المتمردون.

عشرات القتلى والجرحى
وكان متحدث عسكري أعلن أن قوات سريلانكا اجتاحت مواقع للثوار التاميل في هجوم شنته في شبه جزيرة جافنا بشمال البلاد في هجوم أسفر عن خسائر ضخمة للجانبين قدرها بـ87 قتيلا و66 جريحا.

وأوضح المتحدث أن 26 من الثوار قتلوا وأصيب منهم 34 آخرون، في حين قتل ضابط و11 جنديا وأصيب 32 من القوات الحكومية في الهجوم الأخير، الذي أدى إلى السيطرة على منطقة مساحتها حوالي 11 كيلومترا مربعا، من مناطق المتمردين قرب مدينة جافنا.

وكان ذلك هو ثاني هجوم يشنه جيش سريلانكا هذا الشهر في جفنا بعد هجوم قبل أكثر من أسبوع أسفر عن مقتل أكثر من 30 من الثوار التاميل و12 من قوات الحكومة والسيطرة على جزء من طريق.

وتقاتل جبهة نمور تحرير التاميل إيلام منذ عام 1983 للحصول على وطن مستقل للتاميل في مناطق شمالي وشرقي سريلانكا وتسبب الصراع مع القوات الحكومية في إزهاق أرواح أكثر من 61 ألف شخص حتى الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة