طالبان تمنح تأشيرات لزيارة الأجانب المتهمين بالتنصير   
الخميس 1422/5/20 هـ - الموافق 9/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
نائب المفوض العام الأسترالي جورج بيردسلي بجانب مسؤول لطالبان بالسفارة الأفغانية أمس أثناء بحث زيارة المتهمين الأجانب

وافقت حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان على منح تأشيرات دخول لدبلوماسيين أجانب يريدون زيارة معتقلين من مواطنيهم متهمين بالتنصير، في حين أفاد مسؤول أميركي أن طالبان أبلغت الولايات المتحدة بصدور مرسوم يقضي بعقوبة الطرد وليس الإعدام للمتهمين، وهو ما سارعت الحركة إلى نفيه.

فقد نقلت وكالة الصحافة الإسلامية الأفغانية عن نائب وزير خارجية حكومة طالبان مولوي عبد الرحمن زاهد قوله "لن نمنع عنهم التأشيرات ونحن مستعدون لإعطائها لهم". ولم تورد الوكالة أي إشارة لتوقيت إصدار التأشيرات.

وكانت شرطة طالبان قد اعتقلت 24 من موظفي وكالة الإغاثة شيلتر ناو إنترناشيونال في العاصمة الأفغانية كابل الأحد الماضي بينهم أربعة ألمان وأميركيان وأستراليان و16 مواطنا أفغانيا بتهمة محاولة تنصير الأفغان. وقد طالبت ألمانيا وأستراليا بالإضافة إلى أميركا بزيارة رعاياهم المعتقلين في كابل.

في الوقت نفسه قال مسؤول أميركي إن حركة طالبان أبلغت الولايات المتحدة بصدور مرسوم في يونيو/ حزيران يقضي بالطرد وليس الإعدام عقوبة للأجانب الذين يقومون بالدعوة إلى دين آخر بين المسلمين الأفغان.

وقال المسؤول الذي طلب ألا ينشر اسمه "لقد تحدثنا في هذا مع ممثلي طالبان وأكدوا أنه يوجد مثل هذا المرسوم". ويسري هذا المرسوم على الأجانب الثمانية.

لكن مسؤولا في وزارة خارجية طالبان سارع إلى نفي تصريحات المسؤول الأميركي. وقال "لم نسمع بهذا المرسوم ولا نعلم عنه شيئا".

وأفادت الوكالة الأفغانية ومقرها باكستان أن مرسوما سابقا صدر في يناير/ كانون الثاني يقضي بعقوبة الإعدام للمواطنين الأفغان الذين ينشرون دينا آخر غير الإسلام أو يرتدون عن الإسلام.

وكانت اتصالات مكثفة قد جرت بين الولايات المتحدة وطالبان من خلال وجودهم الدبلوماسي في باكستان المجاورة لأفغانستان. يشار إلى أن ثلاث دول فقط تعترف بطالبان حكومة شرعية لأفغانستان وهي باكستان والسعودية والإمارات.

روسيا تنتقد طالبان
من ناحية أخرى أدانت روسيا قيام طالبان بإغلاق مكاتب منظمة شيلتر ناو إنترناشيونال للإغاثة الإنسانية.

أحد مسؤولي طالبان يعرض المطبوعات التي صادرتها الحركة من موظفي منظمة شلتر ناو الدولية هذا الأسبوع
وذكر بيان أصدرته وزارة الخارجية الروسية أمس أن طالبان "كشفت مرة أخرى طبيعة نظامها الحقيقية" معتبرا أن "اعتقال عناصر المنظمة الإنسانية يندرج في إطار سياسة الحركة التي تنتهك كل القواعد الدولية".

وكانت طالبان قد أعلنت عقب توقيف موظفي المنظمة أنهم اعترفوا بارتكاب جريمة تنصير المسلمين الأفغان، كما ذكرت الحركة أنها عثرت على كميات من الأناجيل وكتب تدعو إلى المسيحية باللغة المحلية.

يشار إلى أنه لا يوجد مسيحيون بين السكان الأفغان إذ تشكل نسبة المسلمين نحو 99% في حين يوجد 1% ديانات أخرى غير سماوية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة