إدانة ضابط إسرائيلي بالتجسس لحزب الله   
الجمعة 1427/3/29 هـ - الموافق 28/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:57 (مكة المكرمة)، 21:57 (غرينتش)
جندي إسرائيلي يراقب الحدود مع لبنان (رويترز-أرشيف)
أدانت محكمة عسكرية إسرائيلية ضابطا بتهمة التجسس لمصلحة حزب الله اللبناني وتزويده بمعلومات حساسة عن تحركات عسكرية على طول الحدود الشمالية.
 
وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن المقدم عمر الهيب -وهو من الأقلية الدرزية- أدين بتهم التجسس والاتصال مع عميل أجنبي وتهريب المخدرات لكنه بريء من تهمة الخيانة. وتوقع المصدر أن تكون عقوبته شديدة، وستصدر في غضون الأسابيع المقبلة.
  
وجاء في قرار الاتهام أن العقيد الهيب زود عام 2002 عنصرا في حزب الله بتفاصيل عن القوات والدبابات الإسرائيلية المنتشرة على طول الحدود، إضافة إلى تحركات القوات الجوية في جنوب لبنان حيث تتمركز غالبية قوات حزب الله.
 
وقال الادعاء إن الهيب نقل معلومات حساسة عن تحركات قائد المنطقة الشمالية في تلك الفترة الجنرال غابي أشكينازي في لبنان بالإضافة إلى تحركات الآليات على طول الحدود وأسرار عسكرية أخرى. وأضاف أن العقيد الإسرائيلي تلقى أموالا نقدية ونحو عشرة كيلوغرامات من الهيروين والحشيش.

وذكرت صحيفة جيروزاليم بوست أنه وفق لائحة الاتهام أقام الهيب اتصالات مع عملاء لبنانيين منذ العام 2002 أكثر من عشر مرات.
 
وبعد إدانته قال الهيب للصحافيين إنه بريء ولم يتحدث قط إلى حزب الله. وأضاف "هناك حقيقة واحدة سأناضل من أجلها حتى النهاية، لقد أصبت قبل عدة سنوات في هجوم لحزب الله، ما الذي سيجعلني فجأة أبدأ بمساعدتهم"؟

والهيب (43 عاما) من بلدة بيت زرزير في الشمال وخدم في إدارة القوى البشرية في الجيش الإسرائيلي وكان مسؤولا عن تجنيد الدروز في الجيش الإسرائيلي.
 
وكان الهيب قد أصيب بجروح خطرة وفقد إحدى عينيه خلال اشتباكات مع مقاتلي حزب الله عام 1996، وبعد ثلاث سنوات عاد إلى الخدمة ورفع إلى رتبة مقدم ومن ثم عقيد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة