الفلوجة تتصدر أجندة جولة زيباري العربية   
الجمعة 29/9/1425 هـ - الموافق 12/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:21 (مكة المكرمة)، 5:21 (غرينتش)

لقاء زيباري مع الأمير عبد الله يتزامن مع تصاعد المعارك في الفلوجة (الفرنسية)

وصل وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري إلى مدينة مكة المكرمة بالسعودية والتقى فور وصوله ولي العهد السعودي عبد الله بن عبد العزيز.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن زيباري سلم الأمير عبد الله رسالة من رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي, دون أن توضح المسائل التي تناولاها في اللقاء.

وتأتي زيارة زيباري السعودية في اليوم الثالث من الهجوم الذي تشنه القوات الأميركية والعراقية على مدينة الفلوجة غربي العاصمة بغداد، وبعد أيام من دعوة 26 عالما دينيا وفقيها سعوديا الشعب العراقي إلى التوحد ومقاومة المحتلين, مؤكدين في بيان نشر على الإنترنت مشروعية المقاومة ووجوبها شرعا.

الانتخابات العراقية
زيباري أثناء لقائه مبارك في القاهرة (الفرنسية)
ويقوم زيباري بجولة عربية شملت لحد الآن – إضافة إلى السعودية- مصر التي توجت زيارته لها بلقاء الرئيس حسني مبارك ظهر الأربعاء حيث سلمه رسالة من رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي.

وأكد الوزير العراقي للصحفيين عقب اللقاء أن الانتخابات في العراق ستجري في موعدها المقرر في يناير/ كانون الثاني القادم حسب ما نص على ذلك قرار مجلس الأمن.

ودافع عن الهجوم الذي تشنه قوات عراقية وأميركية مشتركة على مدينة الفلوجة غربي بغداد، وقال إن قرار شن الهجوم لم يكن سهلا على الإطلاق لكنه كان ضروريا لأن أي حكومة تحترم نفسها لا تقبل أن تكون هناك بؤر تتحدى سلطتها وإرادتها.

وأوضح أن الهدف الأساسي لهذه العملية هو إعادة هيبة وسلطة الدولة العراقية إلى بعض المناطق وتهيئة الأجواء لإجراء انتخابات عامة وشاملة في البلاد.

ولم تخف مصر على لسان وزير خارجيتها أحمد أبو الغيط قلقها على مصير المدنيين في الفلوجة.

وقال أبو الغيط الذي شارك في لقاء مبارك وزيباري إنه تلقى "اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية الأميركي كولن باول تم خلاله الحديث تحديدا حول هذا الموضوع وضرورة توخي الحذر في ما يتعلق بأوضاع المدنيين وإتاحة الفرصة لهم للخروج من المدينة وتوفير الرعاية اللازمة من أغذية ومياه وأدوية لأن هناك بين المدنيين من لا يستطيع الخروج".

وتستضيف مصر مؤتمرا دوليا حول العراق في 22 و23 تشرين الثاني/ نوفمبر بمنتجع شرم الشيخ سيضم إلى جانب مصر والعراق, ممثلين عن الدول المجاورة ومجموعة دول الثماني والأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة