أوباما يسمح بدعم استخباري للمعارضة السورية   
الجمعة 1433/9/16 هـ - الموافق 3/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 10:56 (مكة المكرمة)، 7:56 (غرينتش)
عناصر من الجيش السوري الحر استولت على أسلحة من الجيش النظامي في مواقع بريف حلب (الفرنسية)

ذكرت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية أن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما سمحت بتقديم دعم استخباري للجيش السوري الحر، وأضافت أن البيت الأبيض سمح للدوائر الاستخبارية الأميركية بتبادل المعلومات المتعلقة بتحركات القوات العسكرية السورية النظامية مع بعض جماعات المعارضة في البلاد.

وأضافت الصحيفة أن نشطاء المعارضة السورية في الولايات المتحدة تلقوا دفعة قوية من الدعم الأميركي في الفترة الأخيرة في الحرب ضد الرئيس السوري بشار الأسد.

وأوضحت أن واحدة من جماعات الضغط التابعة للمعارضة السورية حصلت على ترخيص من وزارة الخزانة الأميركية يسمح بدعم وتزويد الجيش السوري الحر بالخدمات المتعلقة بوسائل وأدوات الاتصال وخدمات لوجستية أخرى.

وقالت فايننشال تايمز إن البهجة تسود أجواء المغتربين السوريين لتمكنهم من تأسيس مجموعة الدعم السورية، وهي منظمة داخل الولايات المتحدة تقوم بجمع التبرعات للجيش الحر من أجل شراء مزيد من الأسلحة.

البيت الأبيض أصدر توجيهات للدوائر الاستخبارية الأميركية لدعم المعارضة السورية وتبادل المعلومات مع الجيش السوري الحر

تسريع الدعم
وأضافت بالقول: لكن واشنطن وحلفاءها الأوروبيين لا يزالون مترددين بشكل كبير إزاء إلقاء ثقلهم خلف الثورة السورية المسلحة.

وأشارت الصحيفة إلى الفيتو الروسي الصيني في الأمم المتحدة قبل أسبوعين، وقالت إن إدارة أوباما صرحت إثر ذلك بتسريع دعمها للمعارضة السورية، موضحة أن ذلك الدعم يتضمن توجيهات البيت الأبيض للدوائر الاستخبارية الأميركية لتبادل المعلومات مع الجيش السوري الحر.

ونسبت الصحيفة إلى ناشطين سوريين معارضين موجودين في الولايات المتحدة القول إن إدارة أوباما أرسلت عملاء من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) إلى الحدود السورية التركية.

وأشارت إلى تصريحات لوزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الأسبوع الماضي، والمتمثلة في قولها إن المعارضة السورية تقوم بتأمين ملاذات آمنة في البلاد، مما يفتح المجال أمام مساعدات أميركية للمعارضة السورية من باب أوسع.

وأوضحت فايننشال تايمز أن عدم سيطرة الجيش السوري الحر على مناطق وأراض واسعة فيما مضى، هو ما جعل واشنطن تتردد في تقديم دعم أكبر للمعارضة السورية.

ونسبت الصحيفة إلى أحد كبار نشطاء المعارضة السورية القول إن الجيش السوري الحر تلقى مؤخرا شحنة صغيرة من المدافع المضادة للطائرات من دول الخليج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة