مستشارة ألمانيا الجديدة تطمئن أردوغان بشأن الانضمام للاتحاد   
الاثنين 1426/10/26 هـ - الموافق 28/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 6:39 (مكة المكرمة)، 3:39 (غرينتش)
أنجيلا ميركل تلتقي رجب طيب أردوغان على هامش القمة الأوروبية المتوسطية (رويترز)
حاولت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي شنت حملة ضد عضوية تركيا الكاملة في الاتحاد الأوروبي, طمأنة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بأنها لن تقف في طريق مفاوضاتها مع الاتحاد.
 
جاء ذلك خلال لقاء ميركل التي تولت منصبها الأسبوع الماضي, مع أردوغان على هامش اجتماع القمة الأوروبية المتوسطية المنعقد في برشلونة.
 
وقالت ميركل التي قبلت دعوة أردوغان لزيارة أنقرة, إن لقاءها الأول رئيس الوزراء التركي كان إيجابيا "والأجواء كانت جيدة".
 
وسئلت المحافظة ميركل عما إذا كانا قد ناقشا معارضتها لانضمام تركيا للاتحاد الأوروبي فقالت للصحفيين "تحدثنا بشأن حقيقة أن الاتفاقيات لابد وأن تحترم وأن الأمور ستسير بشكل طيب".
 
وتعهدت ميركل بالعمل على دمج المهاجرين الأتراك في المجتمع الألماني, وقالت إن أردوغان اتفق معها على أهمية تعلم المواطنين المنحدرين من أصل تركي اللغة الألمانية وأنهما سيعملان معا بشأن ذلك.
 
ويجادل حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه ميركل بأن تركيا مختلفة ثقافيا جدا عن أوروبا ويجب أن يعرض عليها "شراكة مميزة", وهو ما ترفضه أنقرة بشدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة