فرنسا تعتزم تشكيل هيئة جديدة للحوار مع مسلميها   
الأربعاء 6/5/1436 هـ - الموافق 25/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:21 (مكة المكرمة)، 16:21 (غرينتش)

أعلن وزير الداخلية برنار كازنوف اليوم الأربعاء أن لجنة جديدة للحوار بين السلطات وممثلي المسلمين في فرنسا سيتم تشكيلها الصيف القادم ضمن خطة لمواجهة خطر التطرف بعد الهجمات التي وقعت الشهر الماضي في باريس واستهدفت إحداها صحيفة شارلي إيبدو.

وقال كازنوف في تصريحات له إثر الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء إن هيئة الحوار الجديدة ستضم المجلس الإسلامي الأعلى -الذي تم إنشاؤه في عام 2005 ويمثل نحو خمسة ملايين مسلم في فرنسا- وأئمة ومثقفين يمثلون الإسلام المعتدل، حسب تعبيره.

وأضاف أن لجنة الحوار المزمع تشكيلها ستجتمع مرتين سنويا مع رئيس الوزراء لمعالجة مسائل محددة مثل إعداد الأئمة والذبح على الطريقة الإسلامية في إطار ما سماه "الاحترام الصارم لمبادئ العلمانية" للجمهورية الفرنسية.

وتابع أن من شأن لجنة الحوار أن تساعد السلطات الفرنسية وممثلي المسلمين على مواجهة التطرف والمشاكل الأمنية, إضافة إلى منع الاعتداءات على المسلمين. وأشار الوزير الفرنسي أيضا إلى أنه سيتم إعداد شهادات جامعية خاصة بالأئمة ستطلب من المرشدين قبل تكليفهم بالخدمة في الجيش وفي السجون.

وتأتي تصريحات كازنوف بعد ستة أسابيع من هجمات باريس مطلع يناير/كانون الماضي التي استهدفت صحيفة شارلي إيبدو ومتجرا يهوديا, وقتل فيها 17 شخصا بينهم منفذو الهجمات.

ورغم إدانة ممثلي الجالية المسلمة في فرنسا تلك الهجمات تعرضت مساجد، ومحال لمسلمين في عدد من المدن الفرنسية لاعتداءات مختلفة. وفي وقت سابق من هذا الشهر, أجرى رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس مشاورات بشأن تنظيم المؤسسات الدينية التي تمثل مسلمي فرنسا.

وأعلنت باريس عن خطة لمجابهة التطرف في المدارس والسجون, ومنع سفر من يشتبه في سفرهم إلى بؤر القتال كسوريا والعراق, في حين طمأن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند المسلمين في بلاده, قائلا إنهم أول ضحايا التطرف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة