مقتل أربعة رجال شرطة في مصادمات بإقليم غامبيلا الإثيوبي   
الاثنين 28/9/1426 هـ - الموافق 31/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:21 (مكة المكرمة)، 15:21 (غرينتش)
أعلنت وكالة أنباء والتا المقربة من الحكومة الإثيوبية أن أربعة من رجال الشرطة بمن فيهم القائد العام للشرطة في إقليم غامبيلا جنوب إثيوبيا، قتلوا في هجوم شنه مسلحون.
 
ولم تورد الوكالة أي معلومات إضافية، واكتفت بأن من وصفتهم بأعداء السلام هم من قتلوا رجال الشرطة، مشيرة إلى أن الهجوم وقع أمس، من جانبها لم تدل السلطات الحكومية بأي تعليق.
 
وكان الإقليم شهد في 2003 مواجهات عنيفة قتل فيها نحو 425 من قبيلة الأنواك، ووفقا لتقارير منظمة هيومن رايتس ووتش الدولية فإن هؤلاء لقوا حتفهم في أعقاب غارات شنها مسلحون من نفس القبيلة كانوا يستقلون سيارة تابعة للحكومة.
 
وتقول المنظمة إن الاشتباكات تسببت في هروب 6 آلاف شخص من سكان المنطقة إلى السودان وكينيا. وأوضحت أن الجيش الإثيوبي ارتكب انتهاكات إنسانية بذريعة محاربة عصابات داخل هذه القبيلة.
 
وأشارت المنظمة في تقرير لها في 2003 إلى أن أغلبية الجيش من نفس الأقلية العرقية التي تقطن الهضاب العليا في المنطقة، وتقول الحكومة الإثيوبية إن القتل يدور في المنطقة بسبب التناحر على الأرض.
 
ونفى رئيس الوزراء ميليس زيناوي أن يكون الجيش الحكومي قد تورط في أي عمليات قتل، واتهمت أديس أبابا جارتها إريتريا بدعم النزاعات العرقية والطائفية في هذا الإقليم الذي تسكنه قبائل تنتمي إلى عرقيات مختلفة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة