الأردن ينفي وجود اتفاق مع إسرائيل بشأن أسراه الأربعة   
الثلاثاء 1429/7/26 هـ - الموافق 29/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 23:29 (مكة المكرمة)، 20:29 (غرينتش)
مظاهرات أردنية تطالب بإطلاق الأسرى الأربعة (الجزيرة نت-أرشيف)

 محمد النجار-عمان
 
نفت الحكومة الأردنية وجود أي اتفاق مكتوب موقع بينها وبين إسرائيل بشأن الأسرى الأربعة الذين نقلوا إلى المملكة في يوليو/ تموز من العام الماضي.
 
وقال الناطق باسم الحكومة ناصر جودة أثناء مؤتمر صحفي عقده ظهر اليوم إن ما تم بين عمان وتل أبيب حول الأسرى الأربعة هو تفاهمات شفوية تمت خلال اتصالات هاتفية ولقاءات بين مسؤولين في البلدين.
 
وألمح جودة إلى وجود خلافات بين عمان وتل أبيب حول تفسير مدة الـ18 شهرا المتفق احتجاز الأسرى خلالها.
 
وردا على سؤال للجزيرة نت نفى جودة وجود أي ربط بين قضية الأسرى الأربعة وبقية الأسرى في السجون الإسرائيلية، مشيرا إلى أن الأردن "يبحث في الجوانب القانونية لتطبيق التفاهم مع إسرائيل".
 
وكشف جودة عن وجود مفاوضات أردنية إسرائيلية لبحث مصير بقية الأردنيين المعتقلين لدى إسرائيل، معتبرا أن الأردن لا يريد التأثيرعلى جهود الإفراج عن بقية الأسرى.
 
ويعد هذا التصريح أول إقرار أردني رسمي بعدم وجود اتفاق حول قضية الأسرى الأربعة -وهم سلطان العجلوني وسالم وخالد أبو غليون وأمين الصانع- المحتجزين حاليا في سجن قفقفا شمال المملكة.
 
وتصنف إسرائيل العجلوني ورفاقه الثلاثة ضمن خانة "الملوثة أيديهم بدماء إسرائيلية" بعدما نفذوا عمليتين عام 1990 عبر الحدود الأردنية الفلسطينية قتلوا خلالهما جنديين إسرائيليين انتقاما لشهداء مجزرة الأقصى في أكتوبر/ تشرين الأول من ذلك العام.
 
وحسب بيانات اللجنة الوطنية للأسرى الأردنيين في السجون الصهيونية فإن عددهم يبلغ 28 أسيرا، إضافة إلى نحو 25 مفقودا، في حين تقول الخارجية الأردنية إن عددهم يبلغ 19 أسيرا فقط.
 
وباتت قضية الأسرى حديث الشارع السياسي ووسائل الإعلام الأردنية منذ أن نفذت إسرائيل صفقة التبادل مع حزب الله اللبناني.
 
وتتعرض الحكومة الأردنية لانتقادات من أحزاب سياسية ونقابات مهنية ومؤسسات حقوقية وعائلات الأسرى واللجان المدافعة عنهم للمطالبة بالإفراج عن الأسرى الأربعة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة