الحزب الإسلامي لن يشارك في الحكومة العراقية   
الثلاثاء 1426/1/6 هـ - الموافق 15/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:52 (مكة المكرمة)، 7:52 (غرينتش)

الدكتور محسن عبد الحميد (أرشيف- الجزيرة)
رفض الدكتور محسن عبد الحميد رئيس الحزب الإسلامي العراقي في تصريحات له بصحيفة عكاظ السعودية، المشاركة في أي حكومة عراقية قادمة "لأنها لا تمثل كافة العراقيين".

 

ولكن الدكتور محسن عبد الحميد أشار إلى أن الحزب الإسلامي العراقي سيشارك في كتابة الدستور العراقي الجديد "ولكن بشروط"، مشيرا إلى أن قضية كتابة الدستور تعتبر "جوهرية" وأنهم لا يريدون أن يكون الدستور العراقي القادم "معاقا".

 

وأوضح أن مبرراته وتخوفاته كانت صحيحة عندما قال إن "السنة لن يشاركوا في الانتخابات بسبب تدهور الأمن"، مؤكدا أنه "ليس نادما" على عدم مشاركتهم لأن الظروف كانت غير مواتية لإجراء عملية انتخابية سليمة تحقق طموح الشعب العراقي.

 

وحول من وراء استبعاد السنة عن الجمعية الوطنية قال الدكتور عبد الحميد أولا أقول إن "السنة هم الذين قرروا مقاطعة الانتخابات، ولو كانت الظروف طبيعية لشاركنا". موكدا أنه لا أحد يستطيع استبعاد السنة إطلاقا".


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة