حماس تكشف عن اتصالات مع الإدارة الأميركية   
الثلاثاء 1424/11/15 هـ - الموافق 6/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
محمد نزال (أرشيف - رويترز)

كشف محمد نزال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) النقاب عن اتصالات ولقاءات تمت بين الحركة والإدارة الأميركية في الماضي، دون أن يذكر تفاصيل أخرى عن طبيعتها أو مكانها وزمانها.

وأكد في حديث لموقع حماس على شبكة الإنترنت الاثنين أن حركته لا تعارض إجراء أي اتصالات جديدة مع الإدارة الأميركية. وقال "نحن مع سياسة الأبواب المفتوحة مع جميع الجهات الشعبية والرسمية.. والاستثناء الوحيد من هذه السياسة هو الكيان الصهيوني".

ونفى صحة تقارير تحدثت مؤخرا عن وجود وساطة قطرية بين حماس والإدارة الأميركية. وبحسب تلك التقارير فإن تلك الوساطة أسفرت عن تفاهم يقضي بوقف العمليات العسكرية في إسرائيل, مقابل التجاوب مع مطالب حماس الخاصة برفع اسمها عن لائحة الإرهاب ورفع الحظر عن أرصدتها وغير ذلك من المطالب.

وأوضح نزال أن حماس ليست لها مطالب خاصة وأنه إذا كان هناك ثمة مطالب فهي تتعلق بحقوق الشعب الفلسطيني.

وكرر موقف الحركة الأخير من الحوار الوطني الفلسطيني الذي رعته القاهرة بهدف التوصل إلى هدنة مع إسرائيل واحتمال مشاركة حماس في منظمة التحرير الفلسطينية.

وقال إن فصائل المقاومة لا يمكن أن تعلن عن هدنة جديدة في ظل استمرار العدوان على الشعب الفلسطيني. لكنه أشار إلى أن حماس أبدت استعداداً لتحييد المدنيين من دائرة الصراع من الطرفين.

وحول فكرة الانضمام إلى منظمة التحرير قال نزال إن حركته أبدت في جميع الحوارات السابقة وخلال الحوار الأخير استعدادها للانخراط في مؤسسات المنظمة، ولكنها طالبت بإعادة بنائها على أسس سياسية وديمقراطية جديدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة