إعصار فرانسيس يفتك بشخصين في فلوريدا   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

فرق الإنقاذ تحاول إزالة آثار الإعصار في فلوريدا (الفرنسية)
تسبب الإعصار فرانسيس الذي اجتاح ولاية فلوريدا جنوب شرق الولايات المتحدة في مقتل شخصين (رجل وامرأة) في مدينة غينسفيل وسط شمال الولاية، كما أعلنت أجهزة الإغاثة اليوم الاثنين.

ولا تزال الأمطار الغزيرة والرياح العاتية تعصف بغينسفيل بعد حوالي 22 ساعة من هبوب العاصفة على المنطقة.

وقد انتقلت العواصف المصاحبة لإعصار فرانسيس إلى الساحل الغربي لفلوريدا لكن المخاوف تصاعدت من استعادة العواصف لقوتها فوق المياه الدافئة لخليج المكسيك.

وقد لقي شخصان مصرعهما في جزر البهاما عندما ضرب الإعصار الإرخبيل خلال أكثر من ثلاثين ساعة يومي الخميس والجمعة الماضيين. وبلغت سرعة الرياح 165 كلم/ ساعة بحسب ما أفاد المركز الوطني للأعاصير في ميامي.

وفي مقاطعة بالم بيتش تسبب الإعصار في اقتلاع عشرات الأشجار وإتلاف أشجار النخيل، وحرم سكان مقاطعتي بالم بيتش ومارتن البالغ عددهم نحو مليون وأربعمائة ألف نسمة من التيار الكهربائي تماما.

وقد يطال الانقطاع مقاطعات سانت لويس وأنديان ريفر المجاورتين حسب ما أفادت السلطات المحلية. ودعت سلطات هذه المناطق المواطنين إلى غلي المياه قبل شربها لتفادي التسمم بعدما توقفت محطات التكرير عن العمل  .

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة