محامو صدام يهددون بملاحقة إدارة بوش قضائيا   
الخميس 21/4/1425 هـ - الموافق 10/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن فريق المحامين المكلف بالدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين, أنه طلب من السلطات الأميركية تحديد موعد لمقابلة صدام وإلا فإنه "سيتخذ الإجراءات القانونية الضرورية ضد أي مسؤول أميركي يعرقل عمله وفقا للقوانين الأميركية التي تمنح الإدارة مهلة عشرين يوما" للرد على الطلب.

وقال الفريق المؤلف من عشرين محاميا -بينهم الأميركي كورتيس فرانسيس دوبلر- في بيان نشر في عمان إنه وجه رسالة أيضا إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر يطلب مساعدتها إضافة إلى تقرير حول الحالة الصحية لصدام حسين منذ أسره في 13 ديسمبر/كانون الأول 2003 من قبل القوات الأميركية في شمالي العراق.

وأضاف البيان -الذي يتضمن لائحة بالرسائل الموجهة إلى الأميركيين- أن المحامين حاولوا في مناسبات عدة الاتصال بالإدارة الأميركية بهدف تفعيل اتفاقية جنيف حول أسرى الحرب ومقابلة الرئيس العراقي السابق للاطلاع على حالته الصحية، "لكن الإدارة منعتنا من رؤيته حتى الآن".

وقد منح الأميركيون صدام حسين صفة أسير حرب مما يمنحه نظريا حماية في إطار اتفاقيات جنيف تشمل عدم إساءة معاملته وإمكانية كتابة رسائل أو السماح له بتلقي زيارات من الصليب الأحمر.

ويفترض أن يخضع صدام حسين للمحاكمة أمام محكمة جنائية عراقية أعلن إنشاؤها في أعقاب اعتقاله, إلا أنه لم يتحدد أي موعد للمحاكمة بعد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة