اعتقال حاكم إلينوي بتهمة بيع مقعد أوباما بمجلس الشيوخ   
الأربعاء 1429/12/13 هـ - الموافق 10/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 9:57 (مكة المكرمة)، 6:57 (غرينتش)
 زعيم الغالبية بالشيوخ ريتشارد دوربان يتحدث في مؤتمر صحفي حول توقيف حاكم إلينوي (الفرنسية)

ألقت الشرطة الأميركية القبض على حاكم ولاية إلينوي رود بلاغويافيتش أمس الثلاثاء بتهم فساد تشمل محاولته بيع مقعد مجلس الشيوخ الذي أخلاه زميله الديمقراطي باراك أوباما بعد انتخابه رئيسا للبلاد لكن الأخير نفى علمه بفساد زميله.
 
وأوقفت الشرطة بلاغويافيتش (51 عاما) وكبير مساعديه جون هاريس (46 عاما) حيث يواجهان تهما بالتخطيط لارتكاب جريمة احتيال عبر البريد والإنترنت، وأيضا طلب رشوة. وفي حال إدانتهما ستنالهما عقوبات بالسجن تصل عشرين سنة بحد أقصى.

وقام مكتب التحقيقات الفيدرالية بتسجيل محادثات هاتفية بين الاثنين، ناقشا خلالها طرق الحصول على أموال مقابل استخدام سلطات مقصورة على حاكم الولاية في اختيار خليفة أوباما في مخطط "ادفع لتصل".
 
وأشار المدعون الاتحاديون إلى أن حاكم إلينوي حاول أيضا إجبار صحيفة شيكاغو تريبيون على إقالة كتاب مقالات دأبوا على انتقاده.

وقال المدعي العام عن الولاية في مؤتمر صحفي بشيكاغو "لقد حاول بلاغويافيتش بيع مقعد بمجلس الشيوخ، إنه يوم حزين للحكومة.. لقد جرنا إلى سقطة جديدة".

وأضاف باتريك غيه فيتزغيرالد في بيان "إن اتساع  الفساد الذي تفصله تلك الاتهامات مذهل، إنه يكفي لجعل إبراهام لينكولن يتقلب في قبره".
 
ولينكولن المولود في إلينوي من أهم رؤساء الولايات المتحدة، وهو صاحب قرار إلغاء الرق عام 1863 قبل عامين من اغتياله.

ونفى المدعون الاتحاديون أن يكون لأوباما علاقة بالأمر، وقال فيتزغيرالد "يجب أن أوضح أن الاتهام لا يتضمن مزاعم بشأن الرئيس" المنتخب على الإطلاق.

حرج أوباما
ورغم أن أوباما نأى بنفسه منذ وقت طويل عن حاكم ولايته الذي يخضع  لتحقيق بسبب أمور أخرى منذ سنوات، لكن من المحتمل أن يكون إلقاء القبض  على بلاغويافيتش مصدر حرج للرئيس المرتقب.

وأعلن أوباما أنه "حزين ومستاء" من هذه الأنباء، وأكد أنه لم يكن يعلم بأمر المحاولات المزعومة لبيع مقعد الشيوخ الذي أخلاه.
 
أوباما نأى بنفسه عن الحاكم الفاسد
(رويترز-أرشيف)
وأضاف أنه لم يكن يعرف أن بلاغويافيتش يخطط للحصول على رشوة مالية أو خدمات سياسية مقابل اختيار خليفة أوباما في مقعد مجلس الشيوخ الذي خلا باستقالته الشهر الماضي.
 
وقال الرئيس المرتقب في شيكاغو "لم أكن على اتصال بالحاكم أو مكتبه، ولم أكن أعرف ما يحدث. إنه يوم حزين إلينوى. لا أعتقد أنه من اللائق الإدلاء بمزيد من التعليقات".
 
واستقال أوباما الذي يتولى مهامه الرئاسية يوم 20 من يناير / كانون الثاني المقبل، من عضوية الشيوخ بعد قليل من فوزه بالانتخابات الرئاسية بالرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وتلقي القضية الضوء مجددا على نمط قديم للفساد بالدوائر السياسية في شيكاغو التي خرج منها أوباما.

وفي إلينوي يختار الحاكم خليفة حين يخلو مقعد بالشيوخ منتصف المدة.
 
وقال مشرعو الولاية إنهم سيعقدون جلسة لمحاولة تغيير القانون حتي يمكن اختيار خلف بانتخاب خاص، وهو ما يعني أن خلف أوباما قد يكون جمهوريا إذا قرر الناخبون ذلك.
وصدرت دعوات من كل من الجمهوريين والديمقراطيين في إلينوي لاستقالة بلاغويافيتش بما يسمح لمساعد الحاكم، وهو ديمقراطي أيضا بالقيام بمهام الحاكم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة