مقتل أربعة أشخاص في تظاهرات حاشدة بباكستان   
الجمعة 1422/7/4 هـ - الموافق 21/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

متظاهرون في كراتشي يرددون هتافات معادية لأميركا ويرفعون صورة بن لادن

قتل أربعة أشخاص في اشتباكات دامية بين قوات الشرطة الباكستانية ومتظاهرين في مدينة كراتشي، في حين اعتقلت الشرطة مائة ناشط. وقد شهدت المدن الباكستانية الرئيسية مظاهرات حاشدة احتجاجا على قرار الرئيس برويز مشرف التعاون مع الولايات المتحدة في حملتها العسكرية المتوقعة لضرب أفغانستان.

ويقول مراسل الجزيرة في باكستان إن التظاهرات خرجت بعد صلاة الجمعة في إسلام آباد ومدن أخرى. وقد وصفها قادة الجماعات الإسلامية بأنها شاملة بينما قالت الحكومة إنها جزئية. وقال متحدث باسم إسلام آباد إن أقل من مائة ألف شخص تظاهروا اليوم وأن هذا لا يعتبر كثيرا في بلد يبلغ تعداد سكانه 145 مليون نسمة.

شرطة باكستانيون يسعفون زميلهم الذي أصيب أثناء الاشتباكات مع المتظاهرين
وقالت الشرطة إن عشرة من رجالها أصيبوا بعدما رشقهم متظاهرون بالحجارة في كراتشي. وانتشر في العاصمة التجارية لباكستان أكثر من 15 ألف شرطي تدعمهم آليات عسكرية ضخمة ووضعوا في حالة تأهب قصوى لحفظ الأمن في المدينة التي يعيش فيها نحو 11 مليون شخصا. وأغلقت المحال التجارية أبوابها استجابة للإضراب العام الذي دعت إليه أحزاب المعارضة.

وحطم المتظاهرون الغاضبون مطاعم ماكدونالدز وكنتاكي الأميركية، واستعملت الشرطة الهري والغاز المسيل للدموع قبل أن تفتح النار على بعض المسلحين داخل التظاهرة التي قدر عدد المشاركين فيها بنحو 40 ألف شخص.

ورغم الإجراءات الأمنية غير الاعتيادية التي اتخذتها قوات الأمن الباكستانية في بيشاور التي شهدت أمس مظاهرات معادية لأميركا، فقد تظاهر أكثر من 10 آلاف شخص. واستخدمت الشرطة العنف في تفريق المتظاهرين وانهالت عليهم ضربا بالعصي وسط أنباء بأن المتظاهرين ألقوا حجارة على عدد من المحال التجارية والسيارات المتوقفة وأحرقوا إطارات وأعلاما أميركية وسدوا الطرقات.

جانب من تظاهرة بيشاور
وهتف آلاف المتظاهرين في بيشاور مرددين أن "الله أكبر من التحالف العسكري الدولي الذي تعد له واشنطن"، وهددوا بالانتقام والقتال إلى جانب الأفغان.

وقد تظاهر أكثر من 25 ألف شخص في مدينة لاهور عاصمة إقليم البنجاب، وخاطب أمير الجماعة الإسلامية قاضي حسين أحمد الجموع قائلا "استعدوا للمسير إلى إسلام آباد إذا مضى مشرف في تعاونه مع الولايات المتحدة".

وفي مدينة كويتا عاصمة إقليم بلوشستان تظاهر نحو ثلاثة آلاف شخص وأمرت الشرطة الأجانب الموجودين في المدينة بالبقاء داخل منازلهم، إلا أنه لم تسجل أعمال عنف. وشهدت العاصمة الباكستانية إسلام آباد مظاهرة بلغ تعداد المشاركين فيها حسب شهود عيان نحو 1500 شخص.

وتقوم قوات الشرطة منذ أمس بتشديد إجراءاتها الأمنية وتوسيع انتشارها وسط مخاوف من أن تشهد العديد من المدن الباكستانية الرئيسية مثل لاهور وكويتا وكراتشي المزيد من التظاهرات. وكان ائتلاف يضم عشرات الأحزاب الدينية دعا إلى تنظيم تظاهرات اليوم وندوات تحت شعار "الموت لأميركا" في كل الأراضي الباكستانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة