قمة مصغرة حول السودان في ليبيا   
الأحد 1425/9/3 هـ - الموافق 17/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 2:22 (مكة المكرمة)، 23:22 (غرينتش)

الوضع في دارفور هو الأسوء في العالم حسب منظمة الصحة العالمية (الفرنسية-أرشيف)

ذكر مصدر مقرب من الرئاسة المصرية أن قمة مصغرة حول دارفور ستنعقد غدا الأحد في ليبيا لبحث التوصل إلى حل سياسي لأزمة دارفور.
 
وأضاف المصدر أن القمة ستضم بعض دول جوار السودان وهي مصر وليبيا وتشاد، إضافة إلى نيجيريا رئيسة الاتحاد الأفريقي.
 
وتأتي القمة قبل أربعة أيام من موعد جلسة مفاوضات جديدة في أبوجا بنيجيريا بين الخرطوم والمتمردين يرعاها الاتحاد الأفريقي، وبعد أربعة أسابيع على قرار مجلس الأمن 1564 الذي يهدد السودان بفرض عقوبات -بما فيها حظر نفطي- ما لم يف بتعهداته وخاصة نزع سلاح الجنجويد.
 
كما تأتي القمة في ظل تزايد الضغوط على السودان كان آخرها تقرير للمفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة لويز آريور يتهم الخرطوم بعدم الوفاء بالتزاماتها ويوصي بنشر قوة شرطة دولية في الإقليم, فيما دعا خوان منديس المستشار الخاص لكوفي أنان إلى تدارك ما أسماه "جرائم ضد الإنسانية"، وهو لفظ أحجم مجلس الأمن عن استعماله في قراراته حول السودان وإن أوصى بلجنة تحقيق.
 
وكانت الخرطوم قبلت -في خطوة اعتبرت تليينا في موقفها- توسيع مهمة قوة الاتحاد الأفريقي المقدرة بـ150 مراقبا لتشمل "حماية المدنيين" بعدما كانت مكلفة بمراقبة وقف إطلاق النار فحسب، وزيادة عددها بأكثر من 10 أضعاف والسماح بدخولها معسكرات النازحين.
 
وقد قدرت منظمة الصحة العلمية أن 70 ألف شخص قد توفوا بدارفور في الأشهر السبعة الأخيرة بسبب سوء التغذية، واصفة الوضع في الإقليم بالأسوء عالميا.
وقال مدير المنظمة ديفد نابارو إنه يبدو أن المجموعة الدولية لم تقدر الوضع في دارفور حق قدره وأن منظمته قد تضطر إلى تعليق نشاطها قبل ديسمبر/ كانون الأول المقبل بسبب نقص المساعدات المالية وضعف التنسيق بين المنظمات غير الحكومية والأمم المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة