قائد المتمردين ينتقد الأحزاب السياسية في المكسيك   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

ماركوس يفتح النار على جميع الاتجاهات (أرشيف ـ رويترز)

وجه قائد متمردي زاباتستا ماركوس انتقادا لاذعا للأحزاب السياسية ووسائل الإعلام المكسيكية متهما المتنافسين السياسيين من كل الأطياف باستخدام وسائل قذرة في مهاجمة بعضهم البعض تمهيدا للانتخابات الرئاسية التي ستجرى 2006.

وأضاف "ستكون 2006 أطول سنة في التاريخ حيث كانت بدأت في يناير 2004" وألمح إلى الخلافات التي هزت حزب الرئيس الحاكم واثنين من الأحزاب الأخرى المعارضة. وقال في هذا الإطار "إن هذه الأحزاب الثلاثة تتنافس للتألق في الفضيحة تنافسها في الاقتراع".

كما اتهم وسائل الإعلام بالاهتمام المفرط بهذه الصراعات السياسية ونشرها في الصحف والمجلات والتلفزيون لاستقطاب أكبر عدد من الزبائن مشيرا إلى أن "العناق بين وسائل الإعلام وطبقة السياسيين قد يقضي على الصحافة".

وأيد ماركوس المطالب الأمنية التي كانت وراء المسيرة الحاشدة التي جابت شوارع العاصمة مكسيكو سيتي والتي شارك فيها مئات الآلاف مطالبين الحكومة والسلطات القانونية باتخاذ إجراءات رادعة للحد من تفشي الجريمة.

وختم ماركوس حديثه قائلا "إن المجتمع المكسيكي لا يقتصر على الصحفيين والسياسيين الذين يسيطرون عليه بل هناك مكسيكيون يقاومون بما في ذلك زاباتستا ومناصريهم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة