ألمانيا تراقب البعثات الدبلوماسية السعودية   
السبت 1424/6/5 هـ - الموافق 2/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من جلسة محاكمة منير المتصدق (أرشيف)
كشفت مجلة در شبيغل الأسبوعية الألمانية أن أجهزة الاستخبارات الألمانية بدأت بمراقبة البعثات السعودية في ألمانيا لاعتقادها بأن المملكة تدعم ما يوصف بـ"الشبكات الإرهابية" مثل تنظيم القاعدة.

وأوضحت المجلة أن المكاتب الدبلوماسية والمصالح السعودية في ألمانيا لم تكن تخضع من قبل لمراقبة مكتب صيانة الدستور لأن السعودية كانت تعتبر شريكا لألمانيا.

وأضافت أن الوضع تغير حاليا وأصبحت الرياض بالنسبة للسلطات الألمانية, مثل سوريا, من الدول التي تمثل ما أسمته "تهديدا إسلاميا محددا". ونقلت در شبيغل عن مصدر أمني اتهامه للرياض بتقديم ما أسماه "نصائح ودعما فعليا لناشطين إسلاميين".

وأوضحت المجلة أنه من الأسباب التي دعت مكتب صيانة الدستور إلى اتخاذ هذه الإجراءات الجديدة قضية دبلوماسي سعودي يشتبه في انتمائه إلى "منظمة إرهابية" وغادر ألمانيا في مارس/آذار الماضي.

وقد عثر على بطاقة زيارة خاصة بهذا الدبلوماسي الذي يدعى محمد الفقيهي في أوراق المغربي منير المتصدق الذي كان أول متهم في العالم يصدر عليه حكم بعدما أدين بالمشاركة في الإعداد لهجمات 11 سبتمبر/أيلول ضد الولايات المتحدة.

وتزعم المصادر الألمانية أن الدبلوماسي السعودي كان يدير قسم الشؤون الإسلامية في السفارة وعلى صلة بناشطين إسلاميين يشتبه في أنهم خططوا لهجمات في ألمانيا. إلا أن السفارة السعودية ببرلين نفت حينذاك أن يكون للفقيهي أي علاقة بالمتصدق الذي حكم عليه في فبراير/شباط الماضي بالسجن 15 عاما.

ويأتي الكشف عن هذه المعلومات بعد الاتهامات التي وجهها الكونغرس الأميركي إلى المملكة العربية السعودية بشأن احتمال تورطها في هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة