المحاكم الإسلامية تعلن سيطرتها على ثلاث مدن مهمة بالصومال   
الأحد 1429/6/26 هـ - الموافق 29/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:50 (مكة المكرمة)، 10:50 (غرينتش)
عناصر من المحاكم الإسلامية فى إحدى المدن وسط الصومال (الجزيرة نت)

نقل مراسل الجزيرة نت في مقديشو عن مصادر في المحاكم الإسلامية قولها إن مقاتليها سيطروا أمس على ثلاث مدن مهمة وسط الصومال وجنوبي غربيها، هي حودر وواجد وبلدوين، وهو ما أكده سكان في هذه المدن ومسؤولون قبليون.
 
وقال مهدي علي أحمد إن مقاتلي المحاكم الإسلامية هاجموا مدينة حودر الإستراتيجية جنوبي غربي البلاد بشكل مفاجئ بصواريخ الآر بي جى مستهدفين مقار الحكومة الصومالية فى المدينة.
 
وأضاف المراسل أن الهجوم استهدف أيضا منزل والي إقليم باكول "الذي أفلت بأعجوبة سيرا على الأقدام بعد إصابته بجروح متوسطة ومقتل ثلاثة من حراسه وإصابة خمسة آخرين".
 
وأكد الناطق باسم المحاكم عبد الرحيم عيسى عدو أن قواته استولت على خمس عربات قتالية وأسلحة خفيفة وسيارة رباعية الدفع من طراز حديث قال إنها تابعة لرئيس البرلمان الصومالي آدم محمد نور.
 
وأشار عدو إلى مقتل ثلاثة ممن وصفهم بالعملاء والإفراج عن ستة آخرين مصابين من بينهم محافظ المدينة.
 
"
مسؤولون كبار في المحاكم خاطبوا سكان مدينة بلدوين التي سيطروا عليها وطالبوهم بالهدوء وعدم نهب المقار الحكومية
"
سيطرة فانسحاب
وأفاد شهود عيان في المدينة نفسها بأن قوات المحاكم انسحبت من مدينة حودر بعد سيطرتها عليها بساعتين متجهة نحو مدينة واجد التي سيطرت عليها أيضا بعد ظهر أمس بدون مواجهات تذكر.
 
وباشر عناصر من المحاكم مفاوضات مع مسؤلين قبلييين وممثلين من منظمة الأغذية العالمية انتهت بالإفراج عن رهينتين سويديين أكد مصدر من المحاكم أنهما اعتقلا في مدينة حودر خوفا على سلامتهما.
 
ورفض الناطق باسم المحاكم أن تكون عملية اعتقال العاملين الأجنبيين اختطافا، مشيرا إلى "أنها لا تتعدى أن تكون إنقاذا لأرواحهم وخوفا من أن يقال أن المحاكم هي التي كانت وراء تعرضهم لأي مكروه ولو من جهات معادية".
 
يذكر أن قوات تابعة للمحاكم الإسلامية دخلت إلى مدينة بلدوين عاصمة ولاية هيران وسط الصومال صباح أمس وسيطرت على جميع المقار الحكومية فيها.
 
وخاطب مسؤولون كبار في المحاكم سكان المدينة وطالبوهم بالهدوء وعدم نهب المقار الحكومية. كما تدخلت قواتهم لوقف أعمال نهب كانت تتعرض لها هذه المقار.
 
يذكر أن المحاكم الإسلامية تخوض حرب عصابات منذ أكثر من عام ضد الحكومة الصومالية والقوات الإثيوبية. وتعتمد المحاكم على سياسة السيطرة الخاطفة على المدن التي تستولي عليها لفترة وجيزة.
 
وتنامت قوتها في الآونة الأخيرة بشكل ملحوظ في الوقت الذي تفقد فيه الحكومة الصومالية سيطرتها على مناطق ومدن مهمة وسط البلاد وجنوبيها.
 
المحاكم الإسلامية تخوض حرب عصابات
بالصومال منذ أكثر من عام (الجزيرة نت)
مواجهات عنيفة

وفى حادث منفصل اندلعت مواجهات عنيفة صباح أمس استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والخفيفة استمرت نحو عشرين دقيقة في حي تربونكا جنوب مقديشو خلفت مقتل مدني وإصابة ثلاثة آخرين.
 
وقال عدو إن قواته هاجمت في حادث منفصل موكبا لسيارات كانت تقل نائب رئيس قوات الحكومة الصومالية فى بلدة ياقبروينى (100 كلم غرب مقديشو) مشيرا إلى مقتل اثنين من حرس المسؤول وإصابة أربعة من مرافقيه.
 
على صعيد آخر رحبت الحكومة الصومالية بقرار الولايات المتحدة الأميركية بتخصيص مبالغ مالية مهمة لمساعدة الأطراف الموقعة على اتفاق مؤتمر جيبوتي والمضي قدما لتنفيذ بنود الاتفاق وأبرزها خروج القوات الإثيوبية من الصومال في غضون 120 يوما.
 
من جهة أخرى طالب مجلس علماء الصومال الحكومة الصومالية في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه بإعادة فتح قرابة مائتي مسجد تم إغلاقها بسبب الاشتباكات المتصاعدة في العاصمة وضواحيها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة