غالبية تعتبر تصريحات البابا جزء من مؤامرة على الإسلام   
الأربعاء 1427/8/26 هـ - الموافق 20/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:05 (مكة المكرمة)، 10:05 (غرينتش)

رأت غالبية المشاركين في استفتاء أجرته الجزيرة نت أن تصريحات البابا بنديكت الـ16 المسيئة إلى الإسلام جزء من مؤامرة على هذا الدين, فيما رأت نسبة أقل أن تلك التصريحات التي ربطت الإسلام بالعنف هي مجرد تعصب من جانب الكنيسة, أما النسبة الأصغر فرأت أن تصريحات البابا أسيء فهمها.
 
فقد بلغت نسبة من رأوا أن تصريحات البابا هي جزء من مؤامرة أكبر على الإسلام 70.7% من إجمالي المشاركين في التصويت الذين تجاوز عددهم 44 ألف شخص. أما من اعتبروها تعصبا دينيا من الكنيسة فبلغت نسبتهم 21.4%، والنسبة الضئيلة كانت 7.9%, وهم من رأوا أن كلمات البابا أسيء فهمها.
 
وأجرى موقع الجزيرة على الإنترنت هذا التصويت بعد أن تحاشى البابا في قداس الأحد الماضي تقديم اعتذار كامل للمسلمين عن محاضرته التي ألقاها في ألمانيا الأسبوع الماضي، والتي استخدم فيها اقتباسات من كتب ترجع إلى العصور الوسطى تدعي أن الإسلام يدعو إلى نشر العقيدة بحد السيف بين الناس.
 
وجاءت تصريحات البابا في وقت يسعى فيه العالم لإيجاد معادلة جديدة للحوار بين الأديان. وقد أثارت تلك التصريحات تساؤلات عن السبب الذي يدعو البابا إلى استحضار نص بعينه من النصوص القديمة ليقول عبره إن الإسلام دين عنف وإنه انتشر بالسيف، خاصة أنها جاءت في محاضرة كان موضوعها العلاقة بين الإيمان والعلم في جامعة بألمانيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة