عائلة الترابي تخشى على حياته في السجن   
الأحد 19/8/1425 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

حسن الترابي
أكدت وصال المهدي زوجة المعارض الإسلامي السوداني حسن الترابي تدهور صحة زوجها المعتقل، منذ بدأ إضرابا عن الطعام إلا من التمر والماء مع 73 معتقلا آخر في نهاية يونيو/ حزيران الماضي.

وأوضحت أن الترابي (72 عاما) المعتقل منذ أبريل/ نيسان الماضي، فقد وعيه مرات عدة في الأيام الأخيرة بسبب انخفاض ضغطه وانخفاض كميات السكر والملح في جسمه, وقالت إن الأطباء يعالجونه في المستشفى عبر الحقن.

وذكرت المهدي -وهي شقيقة رئيس الوزراء السوداني الأسبق رئيس حزب الأمة المعارض الصادق المهدي- أن فأرا عض زوجها وأنها قلقة للغاية من احتمال إصابته بداء الكلب، ووصفت ظروف سجنه بأنها مروعة.

وطلبت عائلة الترابي نقله إلى مستشفى ليتلقى العلاج المناسب، وتقدمت بطلبات عدة لزيارته في السجن رفضت كلها حسب زوجته التي عبرت عن قلقها بسبب حرمان عائلته من رؤيته منذ 17 يوما.

ونددت وصال المهدي بعدم ورود اسم زوجها بين 12 من المعتقلين أعلن الإفراج عنهم أخيرا بسبب تدهور حالتهم الصحية.

وكان الترابي -وهو حليف سابق للرئيس عمر البشير- اعتقل عام 2001 بعد توقيعه اتفاقا مثيرا للجدل مع متمردي الجيش الشعبي لتحرير السودان، وأطلق سراحه في أكتوبر/ تشرين الأول 2003 ليعتقل مجددا قبل ثلاثة أشهر بتهمة إثارة التوترات القبلية بدارفور غرب البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة