إطلاق النار على سيارة دبلوماسية أميركية بجدة   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

أفادت السفارة الأميركية في الرياض بأن مسلحين أطلقوا النار على سيارة دبلوماسية أميركية قرب القنصلية الأميركية في جدة الاثنين وأن أحدا لم يصب بأذى.

وقال مسؤول بالسفارة إن النار أطلقت على سيارة تابعة لقنصلية جدة مما أدى لحدوث أضرار طفيفة فيها دون أن يدلي بأي معلومات حول ركاب السيارة وعددهم.

وأضاف المتحدث أن الحادث لم يكن له تأثير على الأعمال اليومية المعتادة في القنصلية و السفارة مضيفا أنهما ستفتحان أبوابهما الثلاثاء للجمهور.

كما أكدت مصادر أمنية في الرياض أن مجهولين أطلقوا النار على السيارة مضيفة أنها كانت تقل راكبا واحدا بالإضافة إلى سائقها وأن أيا منهما لم يصب بأذى.

وأوضح مسؤول بوزارة الداخلية أن السيارة كانت تقل أميركيا يقيم بالمملكة وأنها عندما أطلقت عليها النار من مسدس صغير كانت خارجة من مبنى لبنك قريب من القنصلية مما أدى لتحطيم زجاجها الخلفي.

ولم تتضح هوية المهاجم أو دوافعه لكن موالين للقاعدة في السعودية يشنون منذ 15 شهرا حملة تفجيرات وهجمات ضد مواطنين غربيين ومواقع نفطية في المملكة أدت إلى مقتل 90 من رجال الشرطة والمدنيين بينهم أجانب.

وتعهد ولي عهد السعودية عبد الله بن عبد العزيز لمجلس الوزراء الاثنين بمواصلة التصدي للإرهاب ولكل من يفكر في المساس باستقرار المملكة.

ومعلوم أن الحكومة السعودية كانت أعلنت في يونيو/حزيران عفوا مدة شهر عن المسلحين الإسلاميين الذين يسلمون أنفسهم وهو ما واجهه تنظيم القاعدة بالرفض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة