اعتقالات جديدة بقمة كوبنهاغن   
الاثنين 1430/12/27 هـ - الموافق 14/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:01 (مكة المكرمة)، 21:01 (غرينتش)

شرطة الدانمارك اعتقلت مشاركين في مظاهرة قالت إنها غير مرخصة (الفرنسية)

اعتقلت الشرطة الدانماركية الأحد نحو 200 من أنصار الحفاظ على البيئة تظاهروا على هامش قمة المناخ التي تشهدها العاصمة كوبنهاغن، بينما سعى وزراء البيئة في الدول المجتمعة إلى تذليل الخلافات للتوصل إلى اتفاق يحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري وإبرام اتفاق بديل لبروتوكول كيوتو.

وقالت شرطة كوبنهاغن إنها أوقفت مظاهرة غير مرخص لها كان المشاركون فيها متوجهين إلى ميناء المدينة من أجل عرقلة الملاحة فيه.

وتأتي هذه المظاهرة بعد أن أفرجت الشرطة الأحد عن نحو 1000 متظاهر اعتقلتهم في المظاهرات الحاشدة التي نظمت السبت، وقال النشطاء إنهم يخططون لتنظيم احتجاج آخر كبير الأربعاء أمام مقر انعقاد القمة التي ترعاها الأمم المتحدة.

وقد خرج عشرات الآلاف السبت في مظاهرات حاشدة للمطالبة بتحرك عاجل من المشاركين في القمة من أجل وقف ظاهرة الاحتباس الحراري.

وجاءت مظاهرات كوبنهاغن -التي شارك فيها ما يصل إلى 100 ألف شخص حسب المنظمين- في إطار يوم عالمي تضمن تجمعات حاشدة من أستراليا إلى الولايات المتحدة وكندا وإندونيسيا والصين والفلبين من أجل الضغط على قمة ختامية يشارك فيها 110 من زعماء العالم الخميس والجمعة المقبلين.

بان كي مون أبدى تفاؤلا حذرا بشأن محادثات قمة كوبنهاغن (الفرنسية)
تفاؤل حذر

من جهة أخرى أجرى وزراء بيئة الدول المشاركة في القمة الأحد محادثات غير رسمية لمدة يوم واحد. وقالت وزيرة المناخ والطاقة الدانماركية كوني هيديجارد للصحفيين إنه "لا يزال هناك الكثير من التحديات والمشكلات التي لم تحل بعد".

ويدور الجدال في المحادثات بشأن المسؤول عن خفض الانبعاثات وحجم هذا الخفض ومن يتحمل كلفته. وعبر رئيس أمانة تغير المناخ في الأمم المتحدة إيفو دي بوير عن أمله بأن تسعى جميع الدول لتحسين عروضها في المحادثات.

وأشار إلى أن هناك خلافات بين الصين والولايات المتحدة، وهما من أكبر الدولة المسببة لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

في السياق عبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن "تفاؤل حذر" تجاه المحادثات، وقال "علينا أن ننتظر حتى تنتهي القمة لنرى ما هي الرسالة التي ستصدر عنها".

ونقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية قوله "مازلت متفائلا لكن بحذر"، واعتبر أن مداولات القمة حتى الآن "بداية جيدة"، وأن مجرد اجتماع الوزراء وقادة الدول هو "إشارة جيدة على أن هناك رسائل مهمة ستبعث للجميع".

الدول النامية والغنية مختلفة بشأن مسؤوليتها عن الانبعاثات الغازية (الفرنسية)
مسؤولية عالمية

وتقول دول نامية مثل الصين والهند إن البلدان الصناعية يجب أن تخفض انبعاثات الغازات على نحو أكبر وتمد الدول الفقيرة بمزيد من التمويل لتحقيق معدلات نمو دون الإضرار بالبيئة والتأقلم مع ارتفاع درجة حرارة الأرض.

أما الدول الغنية فترى أن انبعاثات الغازات من الدول النامية تزيد بسرعة كبيرة، وأنه يتعين على هذه الدول أن توقع على خفض هذه المعدلات للحيلولة دون ارتفاع الحرارة إلى مستويات خطيرة.

وشددت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في تصريحات صحفية الأحد على أن قمة كوبنهاغن "مسؤولية عالمية"، واعتبرت أنه ليس بإمكان أي من دول العالم "التنصل من مسؤوليتها في هذا الصدد".

وقالت ميركل إن أي دولة في العالم غير قادرة على مواجهة التغير المناخي بمفردها، وأشارت إلى ضرورة التوصل إلى اتفاق دولي بهذا الشأن.

وأضافت "لن نسمح بأن تكون ألمانيا وبقية الدول الصناعية بالاتحاد الأوروبي في مقدمة الدول المكافحة للتغير المناخي في حين لا تفعل الدول الأخرى شيئا، ثم يعملون على انتقال فرص العمل من ألمانيا إلى بلادهم قائلين إن ذلك يخفض من تكاليف حماية المناخ".

وتعهد الاتحاد الأوروبي الذي يضم 27 دولة بخفض انبعاثاته الكربونية بنسبة 20% بحلول العام 2020، مع زيادة هذه النسبة إلى 30% إذا اتخذت دول أخرى إجراءات مشابهة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة