الباراسيتامول قد يصيب الأطفال بأزمة صدرية   
الثلاثاء 28/12/1433 هـ - الموافق 13/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:38 (مكة المكرمة)، 8:38 (غرينتش)



وجد علماء بجامعة كوبنهاغن الدانمركية أن الأطفال الذين يتناولون علاجات الباراسيتامول مثل الكالبول أكثر عرضة للإصابة بالأزمة الصدرية قبل بلوغهم مرحلة الدراسة.

وقالت صحيفة ديلي تلغراف إن هذه الدراسة التي نشرت في مجلة الحساسية والمناعة السريرية، تضيف دليلا آخر إلى احتمال الارتباط بين تناول الباراسيتامول من قبل الأطفال والإصابة بالأزمة الصدرية. ولكن الباحثين قالوا إن هذه  الدراسة لم تثبت السبب والنتيجة.

ودعا كبير الباحثين هانس بيسغارد الآباء إلى استخدام الباراسيتامول عند الضرورة فقط، كأن يصاب الطفل بارتفاع في درجة الحرارة، ولكنه أضاف "نود أن نؤكد على أن استخدام هذا الدواء مفيد في ظروف معينة".

وكان بيسغارد وزملاؤه قد اطلعوا على بيانات 336 طفلا تمت مراقبتهم منذ ولادتهم وحتى سن السابعة، ووجدوا أن 19% ممن هم أقل من سن الثالثة يحملون أعراض الأزمة الصدرية، ولكنها  كانت أكثر ووضوحا لدى الذين تناولوا جرعات أكثر من الباراسيتامول.

وأشارت الدراسة إلى زيادة خطر الإصابة بالأزمة الصدرية قبل سن الثالثة في كل حالة تضاعف فيها عدد الأيام التي يتم فيها تناول الدواء.

من جانبها قالت الطبيبة البريطانية ملايكا رحمن إن تلك الدراسة تمثل إضافة لما نعرفه أصلا وهو أن ثمة علاقة بين الباراسيتامول والأزمة الصدرية.

وقالت إن ثمة أدلة تشير إلى أن الاستخدام المتزايد لهذا الدواء ربما يؤدي إلى ارتفاع خطر الإصابة بأعراض الأزمة الصدرية مثل الصعوبة في التنفس وضيق الصدر، غير أن الدليل على ذلك ليس قاطعا بعد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة