"احتلوا وول ستريت" تنتقل لمباني الكليات   
الخميس 1432/12/22 هـ - الموافق 17/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 9:15 (مكة المكرمة)، 6:15 (غرينتش)

مظاهرات "احتلوا وول ستريت" تنتقل لحرم الجامعات (الفرنسية)

في الوقت الذي يتحرك فيه مسؤولو المدن في أنحاء الولايات المتحدة لفض معسكرات حركة "احتلوا وول ستريت" وسط مخاوف متزايدة بسبب الصحة والسلامة العامة نتيجة العسكرة في الحدائق والمتنزهات، بدأ المحتجون ينصبون المزيد من الخيام في حرم الكليات لتجميع الأعداد الكبيرة للطلاب داخلها حيث البيئة هناك أنظف وآمن.

ورغم أن مجموعة صغيرة من الكليات يوجد بها معسكرات امتدت الخيام الأسبوع الماضي إلى هارفارد في مدينة كامبردج بولاية ماساتشوستس وإلى جامعة كاليفورنيا في بيركلي. كما تعهد المحتجون في كاليفورنيا باحتلال عشرات المباني الأخرى في الأيام القادمة.

ويشار إلى أن نحو 3000 شخص تجمعوا الأربعاء الماضي في ساحة سبراول بلازا للاحتجاج على زيادة رسوم التعليم وخيم كثير منهم هناك. ولحماية مخيماتهم شبكوا أذرعهم ببعضهم، لكن الشرطة اقتحمت صفوفهم وهدمت أكثر من 10 مخيمات واعتقلت 40 متظاهرا.

وقال مسؤولون بالجامعات إنهم راقبوا المؤسسات الحكومية وهي تصارع للتعامل مع أماكن المعسكرات المنتشرة وقررت اتخاذ نهج أشد بمنع الخيام والنوم فيها مطلقا.

وقال أحد المستشارين الجامعيين إن الصراعات الحالية مع المعسكرات المحصنة في أوكلاند وسان فرانسيسكو ومدينة نيويورك جعلتهم يجمعون على ضرورة التمسك بسياستهم.

وأضافت مسؤولة جامعية أن التجربة علمتهم أن مثل هذه المعسكرات ليست مؤقتة وهناك شاهد على ذلك لمعسكر طويل الأجل في متنزه بيبولز بارك استمر 43 سنة.

ولذلك تحركت السلطات المحلية على مدار عطلة نهاية الأسبوع لمنع محتجي "احتلوا وول ستريت" من إقامة هذا النوع من السيطرة على المكان.

ويذكر أنه قد تم الجمعة الماضي إلغاء التصاريح المخولة بالتخييم في متنزه بايونير بارك بمدينة سولت ليك بعد العثور على رجل متوفى. وقد أُمهل المتظاهرون 24 ساعة لإخلاء المكان. وفي دنفر أجلي المتظاهرون من معسكراتهم بالقوة في نفس الليلة، وكان هذا هو ثاني متنزه اضطروا لإخلائه منذ بداية المظاهرات.

وتوالت المداهمات لمعسكرات شتى، وألقي القبض على كثير من المتظاهرين، بينما تحدت معسكرات أخرى أوامر بالإخلاء.

وقالت إحدى المتظاهرات إن مباني الكليات تقدم ميزات غير متاحة للمحتجين المقيمين بالمتنزهات، مثل الدشات الساخنة وحمامات السباحة الداخلية والكافتيريات والمراحيض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة