واشنطن تتهم المحاكم بنسف جهود السلام بالصومال   
الخميس 1427/11/23 هـ - الموافق 14/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 20:06 (مكة المكرمة)، 17:06 (غرينتش)
قوات المحاكم أمهلت إثيوبيا أسبوعا واحدا (الفرنسية)
 
اتهمت الولايات المتحدة االمحاكم الإسلامية بنسف جهود السلام مع الحكومة الصومالية الانتقالية وذلك بعد أن منحوا "مهلة نهائية غير مسؤولة" لإثيوبيا التي تدعم الحكومة الهشة.

وقالت السفارة الأميركية في كينيا إن المهلة النهائية التي منحها الإسلاميون للقوات الإثيوبية التي توفر الحماية للحكومة الصومالية المدعومة من الأمم المتحدة  لمغادرة البلاد خلال سبعة أيام، هي خطوة غير مسؤولة وتزعزع الاستقرار الهش.

وقالت المتحدثة باسم السفارة جنيفر بارنز إن "الولايات المتحدة تأسف للمهلة النهائية غير المسؤولة التي أصدرها الإسلاميون".

كانت المحاكم الإسلامية قد منحت مهلة أسبوع للقوات الإثيوبية للانسحاب من البلاد أو مواجهة هجمات واسعة في تطور يخشى الكثيرون أن يتحول إلى نزاع شامل يمكن أن تنجر إليه منطقة القرن الأفريقي بأكملها.

يشار إلى أن إثيوبيا التي يشوب التوتر الشديد علاقاتها بإريتريا منذ الحرب الحدودية بينهما بين 1998 و2000، تدعم الحكومة الانتقالية الصومالية.

وتوجه التهم كذلك للحكومة الإريترية بتقديم الدعم للإسلاميين الصوماليين، إلا أنها نفت مجددا هذه الاتهامات.

من جهته قال رئيس الوزراء الصومالي محمد علي جدي الموجود في نيروبي لحشد الدعم لقوة أفريقية لحفظ السلام إنه يخشى من أن تكون الحرب الآن صارت شيئا محتما.

وقد اشتبك مقاتلون من الحركة الإسلامية والحكومة المدعومة من الغرب عدة مرات في الأسبوع الماضي بالقرب من بيدوا الواقعة في جنوبي البلاد.

وفي وقت سابق أبدى رئيس المجلس التنفيذي للمحاكم شيخ شريف شيخ أحمد استعداد المحاكم للتفاوض مع إثيوبيا إذا سحبت قواتها من الأراضي الصومالية خلال سبعة أيام.

جاء ذلك بعد اجتماع عقده في عدن مع الرئيس اليمني على عبد الله صالح في إطار مبادرة يمنية لتحقيق مصالحة شاملة في الصومال.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة